روابط للدخول

كربلاء: تحذيرات من مخاطر انتشار وسائل الاعلام المرئية


حذر أكاديميون ومختصون في مجال الإعلام من "مخاطر ثقافية وسلوكية تترتب على انتشار وسائل الإعلام المرئية، واتساع مساحة مشاهديها ولاسيما بين الصغار والمراهقين".

وجاءت هذه التحذيرات على هامش ندوة حوارية اقامها منتدى كربلاء الثقافي، وقدم خلالها الباحث حمزة الفيحان دراسة تناولت المخاطر التي تترتب على مشاهدة الصغار والمراهقين مواد تلفزيونية تتقاطع مع الثقافة العراقية.

وقد شهد العراق حوادث مؤسفة عديدة خلال السنوات القليلة الماضية، تمثلت في مقتل عدد من الصغار على أيدي أقرانهم، في محاكاة لبعض الأعمال التلفزيونية، وتأثرا بأبطالها وخصوصا الافلام التركية المدبلجة.

وحذر الأكاديمي، محسن التميمي، من خطورة الآثار التي تترتب على تأثر الصغار والمراهقين بأبطال الأعمال التلفزيونية التي تقوم على العنف.

ولفت الباحث حمزة الفيحان في جانب من بحثه إلى أن من أبرز ما يؤثر في المجتمعات من خلال وسائل الإعلام، هي الدراما التلفزيونية، والأعمال التمثيلية الأخرى، خصوصا وأن العديد من الفضائيات العربية باتت تعرض أعمالا تلفزيونية أجنبية مدبلجة، يعتقد الباحث إنها لا تنسجم وثقافة المجتمع العراقي، خصوصا، والعربي على وجه العموم.

وانتقد رئيس قسم الإعلام بجامعة أهل البيت الدكتور محمد عبد فيحان ما أسماه غياب الدراما العراقية عن المنافسة، مشددا على اهمية الارتقاء بالأعمال التلفزونية العراقية، وتمكينها من شغل أكبر مساحة ممكنة من وقت المشاهد العراقي.

وكان شهد شهر رمضان الماضي شهد تطورا لافتا على صعيد الدراما التلفزيونية تمثل بعرض أعمال مثيرة للجدل لتناولها مرحلة خطيرة من تاريخ المسلمين المليئة بالفتن وتداخل المواقف، وقد جوبه بعض هذه الأعمال بالرفض أو التحفظ من قبل أوساط دينية وثقافية وشعبية، لانها تتسبب في إثارة الخلافات أو إعادة التذكير بها.

كربلاء: تحذيرات من مخاطر انتشار وسائل الاعلام المرئية
XS
SM
MD
LG