روابط للدخول

قائد عراقي: القوة البحرية لازالت في طور البناء


سفينة حربية عراقية

سفينة حربية عراقية


بعد 74 عاما على تأسيس القوة البحرية العراقية، التي تم حلها في عام 2003 واعيد بناؤها في عام 2004 فان هذه القوة مازالت كما قال قائدها اللواء الركن بحري علي حسين في طور البناء من حيث التسليح والتجهيز والتدريب، موضحا إن القوة البحرية لم تعد مهمتها مهاجمة دول أخرى، وانما الدفاع عن سواحل العراق ومياهه الاقليمية.

الى ذلك اعلن نائب قائد القوات الأميركية في العراق لشؤون التدريب الأميرال أدورد وونتر إن القوات البحرية الأميركية تفرض سيطرتها الأمنية حالياً على 20% من مساحة المياه الاقليمية العراقية، وسوف تسلم قبل انسحابها أواخر العام الحالي المسؤولية كاملة للبحرية العراقية.

وأكد وكيل وزارة الدفاع الفريق الأول الركن نصير العبادي في تصريح أدلى به لإذاعة العراق الحر، ان البحرية العراقية لايمكن تطويرها بسرعة نظرا لارتفاع تكاليف تسليحها وتجهيزها، ولفت الى أن هذه القوة بحاجة ملحة لامتلاك طائرات استطلاع من دون طيار وكاسحات للألغام البحرية.

في هذه الاثناء دعا النائب عن التحالف الوطني حسين الأسدي الحكومة العراقية الى المزيد من الاهتمام ببناء القوة البحرية، التي اتهمها بالتقاعس عن حماية الصيادين العراقيين، الذين يتعرضون من حين لآخر الى مضايقات من جانب دوريات بحرية إيرانية وكويتية سواء في شط العرب أو خور عبد الله.

يشار الى أن القوة البحرية العراقية التي تقع قاعدتها المركزية في ناحية أم قصر تمتلك عشرات القطع ذات الامكانيات التسليحية البسيطة، ومنها تسعة زوارق دورية إيطالية واميركية الصنع، إضافة الى عدد آخر من الزوارق صينية وعراقية الصنع، وتضم القوة حالياً نحو4000 عسكري معظمهم من البصرة، حيث مقر اكاديمية الخليج العربي للدراسات البحرية.

قائد عراقي: القوة البحرية لازالت في طور البناء
XS
SM
MD
LG