روابط للدخول

تأكيدات أميركية على أهمية الشراكة الوطنية لحل الخلافات بين السياسيين


ويليام بيرنز

ويليام بيرنز

في الوقت الذي تستمر فيه الخلافات بين الكتل السياسية العراقية، وتشهد العلاقات بين ائتلافي دولة القانون والعراقية المزيد من التوتر،في هذا الوقت بحث نائب وزيرة الخارجية الأميركية ويليام بيرنز مع كبار المسؤولين العراقيين الوضع في العراق والتطورات السياسية في منطقة الشرق الأوسط.

السفارة الأميركية في بغداد ذكرت لإذاعة العراق الحر أن بيرنز وخلال مباحثاته مع المسؤولين العراقيين أكد على التزام الولايات المتحدة الدائم بالشراكة بين واشنطن وبغداد.

وكان بيرنز أكد خلال لقائه برئيس الجمهورية جلال طالباني أهمية مواصلة الرئيس جهوده مع الفرقاء السياسيين، لتشجيعهم على التحاور والتواصل من اجل تطوير العمل المشترك والشراكة الوطنية.

بيرنز وخلال اجتماعه بقادة العراقية أكد أهمية الشراكة الوطنية، وايجابية الرسالة التي تصدر عن العراق إلى دول المنطقة، وهو ما أكدته الناطقة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي التي حضرت اللقاء.

زيارة المسؤول الأميركي تأتي في وقت تتصاعد فيه حدة الانتقادات والتصريحات المتبادلة بين المالكي وعلاوي.

وتدور خلافات دولة القانون مع العراقية حول العديد من المواضيع، منها مسألة تسمية الوزراء الامنيين، وتشكيل المجلس الوطني للسياسات العليا، بينما خلافات دولة القانون مع ائتلاف الكتل الكردستانية فتتعلق بقانون النفط والغاز والمادة 140 المتعلقة بتسوية اوضاع المناطق المتنازع عليها.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اجتمع مع الوزراء الكرد الحكومة الاتحادية والنواب الكرد في مجلس النواب العراقي وقرر إرسال وفد إلى بغداد لمطالبة نوري المالكي بتنفيذ الوعود التي قطعها للكرد قبل تشكيل الحكومة.

عضوة البرلمان ميسون الدملوجي أعربت عن استغرابها من تراجع المالكي عن الوعود التي قطعها للكرد وللعراقية، ولفتت إلى أنه كانت لدى ائتلاف العراقية تحفظات على المطالب الكردية، لكن المالكي وافق عليها قبل تشكيل الحكومة، لذا فانه لا يجوز له التراجع عن موقفه.

النائب عن دولة القانون علي شلاه لم ينف وجود خلافات بين الكتل السياسية. ويرى أن ذلك أمر طبيعي، لكنه ينفي وجود مقاطعة سياسية من قبل التحالف الكردستاني بسبب خلافاته مع دولة القانون.

وافاد بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزارء ان نائب وزيرة الخارجية الأميركية وليام بيرنز بحث خلال لقائه رئيس الوزراء نوري المالكي موضوع تسليح القوات العراقية وتدريبها.

وأكد القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية النائب محمود عثمان أن أميركا حريصة على حل المشاكل، والخلافات بين الكتل السياسية العراقية لكي تتمكن من تمديد بقاء قواتها في العراق.

أما المحلل السياسي واثق الهاشمي فيرى أن الولايات المتحدة حريصة على نجاح التجربة الديمقراطية في العراق لأسباب داخلية وخارجية، وتوقع أن تتوالى الأزمات السياسية والأمنية في العراق لحين موافقة بغداد على التمديد لبقاء القوات الأميركية.


المزيد في الملف الصوتي أدناه الذي ساهم فيه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد

تأكيدات أميركية على أهمية الشراكة الوطنية لحل الخلافات بين السياسيين
XS
SM
MD
LG