روابط للدخول

شكاوى من ارتفاع اسعار القرطاسية وقلة المباني المدرسية


تلاميذ أحدى المدارس في النجف

تلاميذ أحدى المدارس في النجف



لقد تنوعت كالعادة مضامين الرسائل التي تلقتها الاذاعة فمنها ما تضمنت تحيات لأسرة الاذاعة، واخرى حملت شكاوى او لطائف ودارميات وابوذيات وزهيريات.

القضية التي تسلط هذه الحلقة من "نوافذ مفتوحة" الضوء عليها تخص الارتفاع غير المسبوق لاسعار القرطاسية والمستلزمات المدرسية قبيل العام الدراسي في العراق.
بائع مستلزمات مدرسية في سوق العشار بالبصرة


مراسل اذاعة العراق الحر في البصرة عبد الكريم العامري، أشار في التقرير الذي اعده حول هذا الموضوع، الى معاناة العوائل ذات الدخل المحدود لتوفير القرطاسية والمستلزكات الدراسية الاخرى، خاصة تلك الأسر التي لديها أكثر من واحد او واحدة في المدرسة.

فالموظفة الحكومية أم ضياء تقول إنها انفقت 200 ألف دينار على شراء مستلزمات مدرسية لابنتيها التلميذتين في الابتدائية.

اما احمد جاسم الذي يعمل في القطاع الخاص فقد شكا من غلاء القرطاسية والحقائب المدرسية، موضحا أن ما يحصل عليه في عمله لا يساعده على سد نفقات اولاده المدرسية.

ودعا الصحفي وسام العبودي وزارة التربية ان تاخذ على عاتقها توزيع المستلزمات المدرسية قبل بدء العام الدراسي بفترة مناسبة لكي لا يستغل التجار الفرصة لزيادة الاسعار.

والى جانب موضوع ارتفاع اسعار القرطاسية والمستلزمات المدرسية هناك مشكلة تثار مع كل عام دراسي وهي قلة المباني المدرسية.

مراسل اذاعة العراق الحر في دهوك استطلع عبر لقاءات اجراها مع عدد من اولياء امور الطلبة حجم المشكلة.

المواطن دوسكي اشار الى ان عدد المدارس في المنطقة التي يسكن فيها في دهوك قليل، لذا فان الدوام فان الدوام ثلاثي ودعا الحكومة الى بناء مدارس جديدة.

وسلط مراسل اذاعة العراق الحر في الكوت سيف عبد الرحمن الضوء في تقريره على المشاكل التي يعاني منها قطاع التعليم في المحافظة.

شكاوى من ارتفاع اسعار القرطاسية وقلة المباني المدرسية
XS
SM
MD
LG