روابط للدخول

أظهر مسح تربوي شامل أُجرته وزارة وزارة حقوق الانسان بالتعاون مع وزارة التربية، وجود (14200) مُعاق من التلاميذ والطلبة في العام الدراسي الماضي بالمدارس العراقية.

وفيما يمثل هذا الرقم جزءاً من فاتورة الحروب التي دفع ثمنها المجتمع العراقي، فإنه يشكّل في الوقت نفسه تحدياً كبيراً لجميع مؤسسات الدولة المُطالَبة برعاية هؤلاء المعاقين وإعادة تأهيلهم بدنياً ونفسياً.

ويوضح المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين ان المسح غطى (2518) مدرسة في (15) من اصل (18) محافظة عراقية خلال العام الدراسي 2010 – 2011، إذ غابت محافظات اقليم كردستان العراق الثلاث من المسح.
ويقول امين في حديث لاذاعة العراق الحر ان اهمية المسح تأتى من إمكانية توفير قاعدة بيانات لحصر ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس، مشيراً الى ان وزارة حقوق الانسان شكلت لجنة لبحث سبل دعم هذه الشريحة من المجتمع وتوفير مقوّمات خدمتها داخل المدارس وخارجها.

من جهته يقول المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين ان معظم حالات الاعاقة التي سجلها المسح الحكومي سبّبتها العمليات الارهابية التي استهدفت المدنيين خلال السنوات القليلة الماضية.
ويرى حسين ان الثقافة العامة في العراق تقلل أَثَر الضغوط الاجتماعية على المعاقين، لا سيما في المدارس.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
مسح: (14200) طالباً مُعاقاً في المدارس العراقية
XS
SM
MD
LG