روابط للدخول

صحيفة بغدادية: أمن الطريق الدولي الى سوريا مهدد بسبب الفساد


خصصت أغلب الصحف البغدادية عناوينها الرئيسة للحديث عن عملية القتل التي طالت 22 شخصاً على الطريق الدولي في قضاء النخيب، مشيرة الى ما أعلن عنه زعيم صحوة العراق احمد ابو ريشة، من تخصيصه مكافأة مالية لمن يساعد على اعتقال المتورطين في الهجوم، وفي السياق نفسه ترى صحيفة "العالم" بان هذا الاعتداء يسلط الضوء من جديد على الطريق الدولي الذي تحول منذ عام 2007 الى ممر آمن للمسافرين، بينهم زوار ايرانيون وعمال أجانب. لكن مسؤولاً أمنياً بارزاً، سبق له العمل مع قوات الصحوة في الأنبار، قال في تصريح للصحيفة إن أمن الطريق الدولي بات مهدداً الآن بفعل الفساد في تمويل المصادر الاستخبارية المنتشرة على طوله.

من جهة آخرى، تورد الصحيفة تقريراً كان قد نشر في صحيفة "حريت ديلي نيوز" التركية، مشيرةً الى ان تركيا تسعى الى تعاون استخباري من جانب العراق، كاشفاً التقرير عن ان انقرة طالبت كلاً من الزعيمين الكورديين مسعود بارزاني وجلال طالباني بقطع القنوات اللوجستية لحزب العمال الكوردستاني التركي واعطاء تركيا اسماء المسافرين على خطوط الطائرات الخاصة بين اربيل والسليمانية وبلدان اوربية.

وفي اطار التهديد التركي بمهاجمة مناطق في إقليم كردستان العراق واجتياحها، نشرت صحيفة "المدى" تصريحات النائب عن ائتلاف دولة القانون إبراهيم الركابي التي اعتبر فيها الموقف التركي خرقاً للمعايير الدولية والأخلاقية، وتجاوزاً على سيادة البلاد، وقال الركابي للصحيفة ان "الصمت الحكومي الحالي غير مبرر، فعلى الحكومة أن تتوجه إلى الأمم المتحدة كتوجه الكويت إبان اجتياح النظام السابق لها".

في سياق اشارت صحف عديدة الى ان الكويت تشترط عدم مناقشة ملف الميناء عند زيارة المالكي، وفي صحيفة "المدى" ارجع عضو لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية اركان ارشد سبب ذلك الى عدم وجود موقف موحد تجاه القضايا الاقليمية.

ولم تنسَ الصحف ايضاً الاشارة الى نفي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تقديم شكره للحكومة على استجابتها لتلبية مطالبه، داعياً إلى تظاهرات مليونية إذا لم يلبِ البرلمان شروطه الثلاثة.

صحيفة بغدادية: أمن الطريق الدولي الى سوريا مهدد بسبب الفساد
XS
SM
MD
LG