روابط للدخول

صحيفة كردية: اجتماعات إتفاق اربيل جاهزة كوثائق تأريخية


قالت صحيفة "باس" الاسبوعية المستقلة ان التغييرات الادارية في مناصب المدراء العامين والمستشارين والدرجات الادنى ستبدأ هذا الشهر. واضافت الصحيفة ان من المقرر ان يجري تغيير عدد من وكلاء الوزارات وذوي الدرجات الخاصة والمستشارين والمدراء العامين والقائممقاين ومدراء النواحي في اقليم كردستان. واشارت الى ان سبب هذه التغييرات هو بقاء العديد منهم في مناصبهم لمدة طويلة تجاوزت احيانا الست سنوات. ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع ان بعض هؤلاء المسؤولين الاداريين لا تحتاجهم الحكومة بينما البعض الاخر عين في منصبه بشكل غير قانوني ويجب عزلهم من مناصبهم في اطار عملية الاصلاح الجارية في الاقليم.

صحيفة "روزنامه" الاسبوعية الصادرة عن حركة التغيير نقلت عن المتحدث باسم ائتلاف الكتل الكردستانية مؤيد طيب قوله ان كل وثائق اجتماعات اربيل جاهزة كوثائق تأريخية وان اي طرف ينكر ذلك فاننا نستطيع ان ننشرها على الملأ. واضاف طيب في تصريح للصحيفة ان كل هذه القرارات المصيرية هي بيد القيادة السياسية الكردية وان كل الوثائق الخاصة بتفاصيل الاتفاق باقية وان حكومة بغداد شكلت على اساس هذا الاتفاق. واضاف ان قائمة العراقية حين قبلت بمنح المالكي منصب رئيس الوزراء فانها قبلت ذلك على اساس هذا الاتفاق وهذا بالنسبة للائتلاف الكردستاني امر ذو قيمة. واشارت الصحيفة الى ان ريئس الاقليم مسعود بارزاني كان قد اشار قبل اسبوع الى ان بغداد تتجه نحو الانفراد بالسلطة وترفض تنفيذ الاتفاقات التي وقعت عليها مع اقليم كردستان.

وذكرت صحيفة "ئاوينه" الاسبوعية المستقلة ان المشاكل بين الاقليم وبغداد لم تصل بعد الى اعلان الانسحاب من الحكومة. واضافت الصحيفة ان اتهامات رئيس الاقليم لرئيس الوزراء العراقي تاتي بعد ان قام الاخير بارسال مسودة قانون النفط والغاز بتوقيع وموافقة 17 وزيرا من بين 34 وزير الى البرلمان العراقي. واضافت ان القيادة الكردية ستعلن اليوم بعد ان يجتمع رئيس الاقليم بالوزراء والنواب الكرد في بغداد موقفها النهائي من العملية السياسية وموضوع المشاركة في الحكومة العراقية. ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس النواب العراقي شوان طه قوله ان الخلافات الحالية لا تصل الى حد يعلن فيه الوزراء الكرد انسحابهم من الحكومة العراقية.

وفي موضوع آخر تقول الصحيفة ان قوات امنية كبيرة برئاسة اللواء احمد ابو رغيف مسؤول الشؤون الداخلية في وزارة الداخلية العراقية قد دخلت كركوك منذ ثلاثة ايام في اطار مهمة للتحقيق في الاحداث الامنية التي حصلت في المدينة خلال الشهر الماضي. ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول ان وجود هذا العدد الكبير من القوات الامنية وانتشاره في مدينة كركوك يدل على عدم ثقة بالقوى الامنية في المحافظة وان التحقيقات ايدت هذه المسألة. واضافت الصحيفة ان قوات ابو رغيف تشرف الان على كل التحركات الامنية في المدينة. واشارت الصحيفة ان دخول هذه القوات اضعف من مكانة وقوة قائد شرطة المحافظة وضباطه وان التحقيق جار ايضا في اسباب استقالة اكثر من 900 منتسب في شرطة كركوك في اقل من سنة.

صحيفة "ئاسو" اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان كتبت ان حكومة الاقليم بدات باتخاذ الاجراءات القانونية لتسليم المتهمين في احداث 17 من شباط في السلمانية والاحداث التي تلتها الى العدالة بعد صدور قرار رئيس الاقليم بتسليمهم. ونقلت الصحيفة عن محمد قرداغي سكرتير مجلس الوزراء قوله ان هذه القرارات ملزمة التنفيذ من قبل الجهات العدلية ووزارة الداخلية والبيشمركة وان الادعاء العام قد سلم الجهات ذات العلاقة كتبا تطلب تسليم المتهمين الى المحكمة. واضافت الصحيفة ان تعليمات حكومة الاقليم بهذا الخصوص قد جرى تعميمها على كل الجهات ذات العلاقة.

صحيفة كردية: اجتماعات إتفاق اربيل جاهزة كوثائق تأريخية
XS
SM
MD
LG