روابط للدخول

صحيفة مصرية: وفد من التيار الصدري يزور القاهرة


تحدثت صحيفة "الوفد" المصرية عن وصول وفد من التيار الصدري الى القاهرة في أول زيارة من نوعها تستغرق خمسة أيام، واضافت الصحيفة ان الوفد سيلتقي خلال زيارته مع كبار المسؤولين بجامعة الدول العربية وعدد من الرموز الدينية والشخصيات المصرية الناشطة للتأكيد ان التيار الصدري يؤيدهم في تحقيق أهداف ثورة يناير. والغريب هو اشارة الصحيفة الى ان سلطات الأمن الوطني في مطار القاهرة سمحت بدخول الوفد للبلاد بسرعة ودون توقيف فور وصولهم.

وفي صحيفة "الوطن" الكويتية وتحت عنوان "يدوسون علم الكويت والمالكي يتفرج" فقد انتقد الكاتب حسن علي كرم الحكومة العراقية بشدة على سياساتها تجاه الكويت وموقفها من التظاهرات المعادية للكويت، مشيراً ايضاً الى ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اساء الى رئيس وزرائهم عندما استغل المكالمة الهاتفية التي جرت بينهما لتبادل التهنئة فاجتزأ من المكالمة ما يخدم مصلحته ويعزز مكانته عندما تحدث عن اعتذار الجانب الكويتي له بشأن القاء السلطات الامنية الكويتية القبض على الصياديين العراقيين. ويقول كرم لقد رفض المالكي تقديم الاعتذار للكويت على الغزو العراقي قائلاً: إن صدام هو الذي غزا الكويت. وهنا يتساءل الكاتب ألا يليق بالمالكي الاعتذار للكويت قيادة وشعباً لما اقترف بحقها من جرائم السب والشتم ودوس وإحراق للعلم. فهذا حدث في عهده وبيده صولجان حكم العراق.

اما في سياق تأزم المشهد السياسي بدخول الكورد كاطراف في الخلاف مع نوري المالكي .. فقد نشرت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية ما افاد به مصدر مقرب من حكومة إقليم كردستان من ان الأكراد قد ينسحبون من الحكومة في حال عدم استجابتها لاتفاقية أربيل، مبينا أن الشارع الكردي يعد مواقف المالكي الأخيرة تهديداً مباشراً لأمن الإقليم وسيادة العراق. واضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه للصحيفة بان التصريحات التي أدلى بها المالكي والموقف من القصف الخارجي على المناطق الحدودية، أثارت مجدداً المخاوف لدى الشارع الكردستاني الذي بدأ يضغط على قادة الإقليم لاتخاذ مواقف صريحة وحازمة. ونوّه المصدر إلى أن المالكي أوصل من خلال تصريحاته تلك رسالة أعطى بموجبها الحق لدول الجوار فيما تقوم به من عمليات حربية في حدود الإقليم.

صحيفة مصرية: وفد من التيار الصدري يزور القاهرة
XS
SM
MD
LG