روابط للدخول

إتفاق سياسي على رفض أحداث السفارة الإسرائيلية بمصر


محتجون مصريون يتسلقون جداراً بُني حديثاً خارج السفارة الإسرائيلية بالقاهرة

محتجون مصريون يتسلقون جداراً بُني حديثاً خارج السفارة الإسرائيلية بالقاهرة

فيما تتفق القوى السياسية المصرية على رفض تصعيد الأحداث التي شهدتها السفارة الإسرائيلية والمنطقة المحيطة بها في القاهرة، أعلن وزير الإعلام المصري أسامة هيكل ان مجلس الوزراء والمجلس العسكري في مصر أقر عدة إجراءات وقرارات تم اتخاذها خلال اجتماع استثنائي، تتركز في إحالة المقبوض عليهم ومن تثبت عليه المشاركة والتحريض في أحداث السفارة، الى محكمة أمن الدولة طوارئ.

ويقول الخبير بمركز الدراسات السياسية والإستراتيجية في القاهرة عماد جاد أن الحدث ارتبط بمجموعة من الأخطاء التي يجب أن يتم التعامل معها، مشدداً على أن مسؤولية مصر حماية السفارة.
وألقى جاد باللائمة على عدم إعادة بناء قوات الأمن المصرية بشكل يقضي على مظاهر منها البلطجة وتأمين المنشآت الحيوية.

ويتوقع مراقبون أن تفضي الإجراءات الجديدة التي أقرها مجلس الوزراء المصري، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى استعادة الهدوء في البلاد بعد أن شهدت القاهرة ومحافظات مصرية أخرى أحداث عنف ومحاولات للاعتداء على قوات الأمن، تواكبت مع حادث اقتحام السفارة الإسرائيلية، منها إحراق مبنى في وزارة الداخلية المصرية، ومحاولة اقتحام مديرية الأمن بمحافظة الجيزة، وإحراق عدد من سيارات الشرطة، وأفضت هذه الأحداث إلى وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة نحو 1050 آخرين، وإسعاف 787 مصاباً في مكان الحادث.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

إتفاق سياسي على رفض أحداث السفارة الإسرائيلية بمصر
XS
SM
MD
LG