روابط للدخول

تصريحات متجددة عن بدء مشروع ميناء الفاو الكبير


منصة تجميل في ميناء أم قصر

منصة تجميل في ميناء أم قصر

في خطوة عدها بعض المراقبين للشأن الاقتصادي "استباقية" إزاء استمرار الكويت بعمليات إنشاء (ميناء مبارك الكبير) على الخليج العربي، أعلنت وزارة النقل العراقية أن ملاكاتها شرعت بأعمال المرحلة الأولى من مشروع (ميناء الفاو الكبير) الذي سيستغرق انجازه بالكامل ما لا يقل عن 5 سنوات وبكلفة تتجاوز 2,8 مليار دولار أميركي.

وفي تصريحاتٍ لإذاعة العراق الحر، أوضح الناطق باسم وزارة النقل كريم النوري أن الملاكات الفنية والهندسية للوزارة باشرت أعمال تسوية الأرض وفرز المساحات وتعبيد الطرق وبعض الأعمال الأخرى الخاصة بالبنى التحتية للمشروع بانتظار انجاز الشركة الايطالية المتعاقد معها للتصاميم الأساسية للميناء.

وأكد النوري "أن البدء بإنشاء ميناء الفاو لكبير بات أمرا لا رجعة عنه" سيما بعد موافقة الحكومة العراقية على تخصيص الأموال اللازمة لتنفيذ هذا المشروع من قبل شركات عالمية متخصصة بعد "أن كان مقررا أن يتم التنفيذ عن طريق الاستثمار والدفع بالآجل."

من جهته، أوضح الخبير في مجال النقل عصمت عامر لإذاعة العراق الحر أن تنفيذ ميناء الفاو سينعكس ايجابياً على الواقع الاقتصادي للبلاد كمركز "نقل وإمداد إلى أوروبا خصوصا إذا ما علمنا أن الميناء سيتمكن من استقبال الناقلات البحرية وناقلات النفط العملاقة بحمولات تصل إلى 150,000 طن وتوفيره ما لا يقل عن 300,000 فرصة عمل."

لكن بعض الخبراء الاقتصاديين حذروا من المبالغة بالتصريحات الصادرة عن وزارة النقل حول مشروع ميناء الفاو قبل أن يتمكن المواطن من رؤية إنجازات ملموسة خاصةً وأن المشروع ما يزال في أولى مراحله. وفي هذا الصدد، يشير الخبير الاقتصادي علاء القصير إلى أن الحديث عن إنشاء هذا الميناء يجري على ألسنة المسؤولين الحكوميين منذ أكثر من أربعة أعوام خلت "إلا انه لم يتم انجاز شيء على الأرض حتى وقت قريب." وأعرب عن اعتقاده بأنه في حال كانت هذه التصريحات الرسمية الجديدة حول الشروع بتنفيذ مشروع ميناء الفاو تصدر فقط من أجل "الضغط على الكويت لإيقاف العمل بميناء مبارك" فإن من غير المتوقع أن ينجح مثل هذا المسعى بهدفه السياسي معتبراً أن من الأجدى التركيز على الجدوى الاقتصادية للمشروع.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
تصريحات متجددة عن بدء مشروع ميناء الفاو الكبير
XS
SM
MD
LG