روابط للدخول

حذف اصفار من الدينار العراقي يثير مخاوف برلمانيين


تضخم كتلة النقد العراقي

تضخم كتلة النقد العراقي

مع وصول مشروع قانون حذف اصفار من الدينار العراقي إلى مجلس النواب العراقي، بدأ الجدل في الأوساط النيابية حول جدوى إقرار هذا المشروع في الوقت الراهن، وأثيرت تساؤلات بشأن تأكيدات البنك المركزي حول الفوائد الاقتصادية لهذه الخطوة.

وقالت مقررة اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي النائبة نجيبة نجيب، إن اللجنة المالية ناقشت مع محافظ البنك المركزي والمدراء العامين في البنك مشروع قانون حذف اصفار من الدينار وطلبت إعداد دراسة حول الأسباب الموجبة لإقراره وايجابياته على الاقتصاد العراقي، ولفتت نجيبة إلى وجود مخاوف من ارتفاع نسبة التضخم.

نائب محافظ البنك المركزي الدكتور مظهر محمد صالح أكد لإذاعة العراق الحر أن مشروع القانون الذي تم رفعه إلى كل من الحكومة والبرلمان، يتضمن كافة التفاصيل التشريعية والتنفيذية الخاصة بموضوع حذف اصفار من الدينار والآثار الاقتصادية الايجابية التي سيتركها في حال إقراره، وعزا مخاوف بعض البرلمانيين إلى جهل النواب بالموضوع أو وجود دوافع شخصية وراء إثارة هذه المخاوف لدى السياسيين أو المواطنين.

المستشار مظهر محمد صالح أكد أهمية أن يحظى قانون حذف الاصفار بموافقة الحكومة ومجلس النواب العراقي لأنه يتعلق بالاقتصاد الوطني، لافتا إلى أن الكثير من الدول المتطورة لجأت إلى هذا القرار لتخفيض نسب التضخم وتقليل السيولة النقدية الزائدة حيث يعاني العراق من ترهل الكتلة النقدية.

واعتبر نواب تطبيق مشروع قانون حذف الاصفار من الدينار العراقي بالسلبي في الوقت الحاضر في ظل عدم الاستقرار الأمني والاقتصادي في العراق. وهو ما اكدته مقررة اللجنة المالية في مجلس النواب النائبة نجيبة التي دعت إلى ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية لزيادة قيمة العملة العراقية بدلا من حذف الاصفار.

الخبير الاقتصادي هلال الطعان اتفق مع رأي البنك المركزي العراقي القائل بأهمية حذف اصفار من الدينار، داعيا النواب المتخوفين من إقرار هذا القانون إلى خفض رواتبهم بدلا من عرقلة قانون يخدم الاقتصاد العراقي.

واستبعدت النائبة نجيبة نجيب أن يتم إقرار القانون خلال هذا العام نظرا لانشغال اللجنة المالية بالموازنة الاتحادية لعام 2012، واشارت الى مخاوف لدى البرلمانيين من استغلال قانون حذف الاصفار من قبل السمسارة وتجار العملة والمزورين.

الخبير الاقتصادي هلال الطعان يرى أن مخاوف البرلمانيين لا أساس لها مستبعدا حصول عمليات تزوير للعملة الجديدة أو استغلال فترة تبديل العملة القديمة بعملة جديدة من قبل المزورين.

من جهته أعرب مستشار البنك المركزي مظهر محمد صالح عن أسفه من وجود تيارات تعيق وتعرقل باستمرار تنفيذ أي مشروع يهدف إلى تقدم العراق.

وابدى مواطنون ومنهم صباح علي مخاوفهم من حذف اصفار العملة التي يتعاملون معها منذ عقود. لكن المواطن عبد الحكيم جاسم اعتبر حذف الاصفار خطوة ايجابية في حال احتفظت العملة بقيمتها النقدية مع سهولة تداولها.

مستشار البنك المركزي مظهر محمد صالح طمأن المواطنين من أن العملة العراقية ستحتفظ بقيمتها وأن دخل الفرد العراقي لن يتأثر بحذف الاصفار، مشيرا إلى أن عملية تبديل العملة بعملة جديدة ربما ستستغرق سنة أو أكثر حسب القانون الذي سيقره مجلس النواب.

المزيد في الملف الصوتي ادناه الذي ساهم فيه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم

حذف اصفار من الدينار العراقي يثير مخاوف برلمانيين
XS
SM
MD
LG