روابط للدخول

تظاهرة في أربيل ضد القصف الإيراني والتركي


متظاهرون أمام مكتب بعثة الأمم المتحدة في أربيل

متظاهرون أمام مكتب بعثة الأمم المتحدة في أربيل

تظاهر "الاربعاء" المئات من ممثلي منظمات المجتمع المدني امام مكتب بعثة الامم المتحدة في اربيل، مطالبين إياها بان تؤدي دورها في العمل على وقف القصف الايراني والتركي للشريط الحدودي لاقليم كردستان العراق.
ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "القصف الايراني دمّر حياة القرى"، و"قصف المناطق الحدودية للاقليم خرق للقوانين الدولية"، و"لا للحرب والعدوان، نعم للسلام الدائم"، فضلاً عن صور لضحايا القصف المدفعي الايراني والجوي التركي.
يذكر ان قصف القرى الحدودية من قبل المدفعية الايرانية والطائرات الحربية التركية اسفر عن مقتل واصابة اكثر من عشرة اشخاص مع اجبار مئات العائلات على ترك قرانهم ومساكنهم في الشريط الحدودي.

عدنان أنور بك، سكرتير اتحاد المنظمات غير الحكومية في كردستان، وهي احدى الجهات المنظمة لهذه التظاهرة، قال في حديث لاذاعة العراق الحر ان الإتحاد سيقوم الخميس بقطع الطريق المؤدية الى ايران، واضاف:
"فعالياتنا مستمرة لحين وقف القصف الايراني والتركي، وسلمنا مذكرة احتجاج الى مكتب الامم المتحدة في اربيل، نطالب فيها بالتوقف الفوري للقصف، وحث الدولتين على عدم انتهاك الحدود الدولية، ونطالب مرة اخرى من الحكومة الاتحادية اعطاء المشكلة حجمها الحقيقي، وسنقوم يوم غد بقطع الطريق الرئيسة التي تربط ايران باقليم كردستان العراق".
جانب من التظاهرة

من جهته طالب عضو برلمان كردستان عن قائمة التغيير المعارضة كاوران محمد الذي شارك في التظاهرة، طالب الامم المتحدة والادارة الاميركية بالعمل على وقف هذا القصف، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"مطالبنا وقف التدخلات الايرانية والتركية، ونطالب الحكومتين الكردية والعراقية بان تكون لهما مواقف صريحة وواضحة، ونطالب الامم المتحدة وكذلك الولايات المتحدة بوقف هذا القصف الظالم على اقليم كردستان".

وقالت المحامية فوزية فقي رشيد ان الاعتداءات التركية والايرانية قديمة، داعيةً الدوليتين الى اللجوء للحوار لحل مشاكلهما مع أحزابها المعارضة، وكذلك تعويض المتضررين عن الاضرار التي لحقت بهم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

تظاهرة في أربيل ضد القصف الإيراني والتركي
XS
SM
MD
LG