روابط للدخول

ثوار ليبيا يستعدون لإقتحام مدينة بني وليد


ثوار ليبيون يتقدمون نحو مدينة بني وليد

ثوار ليبيون يتقدمون نحو مدينة بني وليد

يتهيأ الثوار الليبيون لشن هجوم على بلدة بني وليد في صحراء جنوب البلاد إثر فشل المفاوضات في إقناع الموالين لزعيم البلاد المخلوع معمر القذافي بفتح الطريق أمام الثوار لدخول البلدة وضمها إلى باقي الأراضي المحررة. غير أن هذه القوات أظهرت أيضا قدرة على الصبر مع البلدة التي يطوقونها حاليا.
قامت قوات الحكومة الانتقالية في ليبيا بتعزيز مواقعها حول بلدة بني وليد وهي إحدى آخر معاقل الموالين لزعيم البلاد المخلوع معمر القذافي.

المجلس الانتقالي رأى انه سيكون من الصعب تجنب هذه المعركة حسب ما جاء على لسان عبد الله كنشيل رئيس وفد المجلس في المفاوضات والذي أضاف أن المحادثات فشلت وتوقفت في الرابع من أيلول.
هذا وقد قام الآلاف من المقاتلين المناوئين للنظام السابق تطويق بلدة بني وليد حيث من المعتقد أن واحدا في الأقل من أبناء القذافي مختبئ فيها.
هؤلاء المقاتلون تقدموا في وقت مبكر من يوم الاثنين وأصبحوا على مبعدة 15 كيلومترا فقط من مركز البلدة الذي وضعوه في مرمى مدفعيتهم.

رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل قال في لقاء أجرته هيئة الإذاعة البريطانية إن سيف الإسلام ومعتصم القذافي كانا في البلدة حتى السبت ثم غادراها وكانا يمنعان البلدة من الاستسلام.
بعض سكنة البلدة الذين غادروها قالوا إن قوات القذافي غادرت المدينة وسحبت معها أسلحتها الثقيلة إلى تلة مجاورة ولكن لم يتم التثبت من هذه المعلومات.
كنشيل قال أيضا إن من المعتقد أن معمر القذافي نفسه وعددا كبيرا من أفراد أسرته موجودون في بني وليد غير أن كنشيل لم يحدد متى بدأ هذا الاعتقاد.

يذكر أن مفاوضات بدأت الأسبوع الماضي مع قبيلة ورفلة وهي أهم عشيرة في البلدة وموالية للقذافي غير أن المتحدث الرسمي باسم الزعيم السابق موسى إبراهيم أكد أن بلدة بني وليد لن تستسلم على الإطلاق.

من جانبه، أكد احمد باني وهو متحدث عسكري باسم المجلس الانتقالي، أكد أن التحضيرات تجري لشن هجوم على بني وليد قائلا إن الهجوم يبدو حتميا.

ثوار ليبيا يستعدون لإقتحام مدينة بني وليد
XS
SM
MD
LG