روابط للدخول

مقتل إمراة في قصف إيراني على قرية كردية


نازحون من قرى عراقية جراء القصف الإيراني

نازحون من قرى عراقية جراء القصف الإيراني

قتلت امرأة واصيب شخصان آخران بجروح في ناحية سيدكان التابعة لقضاء سوران بمدينة اربيل جراء القصف الايراني المستمر والذي تسبب بنزوح سكان العشرات من القرى الحدودية في اقليم كردستان العراق.

وقال قائممقام قضاء سوران كرمانج عزت ان القصف أجبر سكان سبع قرى على ترك قراهم وممتلكاتهم، واضاف:
" في الساعة الساعة 8:40 بدأ القصف الايراني في حدود ناحية سيدكان واستمر لغاية الساعة 1:30 من فجر اليوم.. لحد هذه اللحظة التي اتواجد فيها بناحية سيدكان القصف المدفعي مستمر ولا يستهدف الشريط الحدودي انما دخل في عمق ناحية سيدكان وهي منطقة مؤهولة بالسكان".

وتستهدف المدفعية الايرانية القرى الكردستاني بحجة ملاحقة عناصر حزب الحياة الحرة الكردستاني الايراني المعارض "بيجاك" الذي اعلن مساء امس وفي بيان نشر على الموقع الالكتروني عن وقف لاطلاق النار دخل حيز التنفيذ ظهر يوم الاثنين، لكن إيران يبدو انها لا تريد التفاوض مع جماعة "بيجاك"، إذ نقلت وكالة أسيوشيتد برس للأنباء عن القائد العسكري الايراني حميد أحمدي قوله ان ان "وقفاً لإطلاق النار مع مجموعة إرهابية لا معنى له".

وفي سياق متصل بالقصف الايراني والتركي للشريط الحدودي اعلنت منظمات مدنية في اربيل عن تنظيم حملة باسم (الشارع من اجل الوطن)، لتقديم مجموعة فعاليات وانشطة منها تنظيم تظاهرة "الاربعاء" امام مكتب الامم المتحدة باربيل، وبهذا الصدد قال المتحدث باسم الحملة هيمن صالح في حديث لاذاعة العراق الحر:
"الهدف من هذه الحملة تقديم مجموعة فعاليات لاتخاذ موقف إزاء القصف المدفعي الايراني والجوي التركي الغادر لاراضي اقليم كردستان العراق، باعتباره خرقاً لحقوق الانسان ولسيادة الإقليم والعراق، ونحن بصدد تسليم مذكرة الى الامم المتحدة".

من جهته قال رئيس اتحاد علماء الدين الاسلامي الشيخ عبد الله سعيد في كردستان ان إتحاده وجه نداءاً الى القنصليتين الايرانية والتركية لوقف القصف على القرى الحدودية واضاف لاذاعة العراق الحر:
"اعتبرنا هذا الاعتداء انتهاكاً لحقوق كردستان وانتهاك لحقوق الانسان والقوانين الدولية، وطالبناهم بوقفه، وحل المشاكل عن طريق الحوار".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

مقتل إمراة في قصف إيراني على قرية كردية
XS
SM
MD
LG