روابط للدخول

الفنان صلاح ابو سيف: يحلم بانشاء مدينة خاصة بالطفل العراقي


المخرج والمنتج التلفزيوني صلاح أبو سيف

المخرج والمنتج التلفزيوني صلاح أبو سيف

يرى المخرج والمنتج التلفزيوني صلاح أبو سيف، أن من ابرز التحديات التي يواجهه المخرجون والمنتجون في العراق، هو عدم وجود بيئة عراقية مناسبة لإنتاج أعمال عراقية، سواء أكانت درامية، أو منوعة، فضلا عن عدم وجود كوادر فنية عراقية مؤهلة.

ويقول الفنان أن الغربة تركت اثارا ايجابية على عطائه الفني، إذ استطاع أن ينجز أعمالا عجز عن تحقيقها داخل الوطن، كما ان الغربة منحته فسحة من الحرية ليحقق جزءا من أحلامه الفنية المؤجلة، وكانت فرصة لتعريف العالم بالفن العراقي والرسالة التي يحملها من خلال المهرجانات التي شارك فيها، وتواصله مع الفنانين العرب والأجانب، لكن يبقى حنينه الى دجلة والفرات، والأهل والأحبة، أمرا مؤلما ليس بالنسبة له فحسب بل ولكل المغتربين العراقيين.

ويتساءل صلاح أبو سيف المقيم في الأردن حاليا عمن هو مسؤول عن ضعف الأجور التي يتقاضاها الفنان العراقي مقارنة بالفنانين المصريين والسوريين والخليجيين، داعيا المسؤولين في العراق إلى الاهتمام بالثقافة والفنانين، معربا عن أمله في أن تفكر الجهات المعنية بإنشاء مدينة إعلامية كبيرة تضم أحياء وأزقة بغداد الشعبية كي تتطور الدراما العراقية.

الفنان صلاح أبو سيف يرى أن العراقيين وعلى مدى العقود الماضية فشلوا في أرشفة تاريخهم وتراثهم بسبب سياسة الأنظمة التي حكمت العراق، والتي كانت تعيد كتابة التاريخ وفقا لسياساتها، بينما المصرين ارشفوا تاريخهم من خلال مسلسلات درامية، وبرامج وأفلام تسجيلية ووثائقية، لذا فهو يدعو الإعلاميين والمؤرخين العراقيين إلى دعم ومساندة الشركات والمؤسسات التي تعمل على أرشفة تاريخ وتراث العراق، والمحافظة عليه وليس المتاجرة بها.

الفنان أبو سيف من مواليد محافظة ديالى عام 1961، انتقل مع عائلته إلى بغداد ونشأ في منطقة باب الشيخ، احدى المناطق البغدادية الشعبية المعروفة بتراثها وقدمها وأصالتها. بعد إكماله الابتدائية والثانوية التحق في اواسط السبعينات بمعهد الدراسات النغمية وحصل على دبلوم.

يؤكد الفنان صلاح أبو سيف أن شغف والده لسماع أغاني الطرب الأصيل، كان له الأثر الكبير في تعلقه بالموسيقى والفنون وأفاده كثيرا عندما توجه إلى الإخراج الموسيقي.

عمل لسنوات طويلة مخرجا موسيقيا مع كبار الموسيقيين العراقيين في الفرقة القومية للفنون الشعبية والفرقة القومية للتمثيل وكذلك في الإذاعة والتلفزيون. كما ساهم خلال وجوده في بغداد في الإخراج الموسيقي للعديد من الأغاني المعروفة، والأعمال والبرامج التلفزيونية.

لم تتوقف طموحاته وظل متابعا لعالم الموسيقى وفنونها فقرر السفر إلى فينا لإكمال دراسته العليا حيث حصل في عام 1988 على شهادة في الإخراج الموسيقى من إحدى الجامعات النمساوية.

غادر العراق في عام 1996 لغرض العلاج بسبب إصابته في حرب الخليج الثانية وتنقل في أكثر من بلد خليجي ومصر وتونس إلى أن استقر به المقام في عمان.

عام 2003 عاد إلى بغداد محملا بفرح عظيم وأحلام جميلة وأسس شركة لكش للإنتاج الفني، إلا أن تردي الأوضاع الأمنية دفعه إلى مغادرة البلاد والعودة إلى عمان، حيث أسس في عام 2006 شركة أخرى للإنتاج التلفزيوني ليواصل مشواره الفني.

أخرج وأنتج عشرات البرامج والأفلام المنوعة والوثائقية آخرها فلم وثائقي عن معاناة الطفل العراقي، وبرنامج وثائقي بعنوان "يوم في تأريخ العراق" يؤرخ فيه لصفحات من تاريخ العراق. وحاليا يستعد لإنتاج فلم وثائقي عن الديانة الايزيدية، كما يعكف على إخراج وإنتاج برنامج وثائقي بعنوان "وقائع وشهادات متأخرة" يتحدث عن التاريخ المعاصر للدولة العراقية منذ نشأتها حتى عام 1968 وأهم الأحداث التي مرت بها بمشاركة شخصيات عاصرت هذه الأحداث.

شارك في العديد من المهرجانات العالمية والعربية كان آخرها مشاركته كممثل لاتحاد المنتجين العرب لأعمال التلفزيون في مهرجان أقيم في البحرين عام 2010. ويستعد حاليا كونه عضوا رئيسيا في الاتحاد للتحضير لعقد ملتقى المنتجين العرب الذي سيقيمه الاتحاد في العاصمة الأردنية عمان اواسط أيلول المقبل بمشاركة أكثر من 450 شركة إنتاج عربية و500 شخصية فنية.

ويؤكد الفنان صلاح أبو سيف أن الهدف من هذا الملتقى إنتاج أعمال فنية عربية مشتركة في سبيل النهوض بواقع الإنتاج الفني العربي ليواكب الأعمال العالمية وخاصة الدرامية، وكذلك تكريم الفنانين العرب المبدعين.

يشغل الفنان المخرج صلاح أبو سيف منصب الأمين للعلاقات الدولية والشؤون الخارجية لاتحاد المنتجين العرب لأعمال التلفزيون، الذي يتخذ من القاهرة مقرا له, وهو عضو في اللجنة العليا للإنتاج العربي في اتحاد إذاعات الدول العربية، وعضو منتدى الفضائيات والتحدي القيمي والأخلاقي الذي يواجه الشباب الخليجي.

يؤكد الفنان صلاح أبو سيف أن الفلم الوثائقي الذي أنتجه عن معاناة الطفل العراقي هو اقرب الأفلام إلى قلبه، مشددا على ضرورة الاهتمام بالأطفال إذا كان العراق يريد أن يتخلص من الإرهاب ويرى بأنها مسؤولية الجميع.

حلم حياة الفنان المخرج صلاح ابو سيف أنشاء مدينة خاصة بالأطفال تتضمن عدة مرافق تمكن الطفل من ممارسة هواياته، وتضم قناة تلفزيونية فضائية بنكهة عراقية تعنى بمواهب وتطلعات وأحلام ومعاناة الطفل العربي.

المزيد في الملف الصوتي الذي ساهمت فيه مراسلة اذاعة العراق الحر في عمان فائقة رسول سرحان.

الفنان صلاح ابو سيف: يحلم بانشاء مدينة خاصة بالطفل العراقي
XS
SM
MD
LG