روابط للدخول

التحضير لاطلاق الاستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم


على الرغم مما يحظى به قطاع التربية والتعليم من اهمية كبيرة في العراق، إلاّ ان هذا القطاع عانى على مدى السنوات الماضية من سلسلة تراجعات، والكثير من التخبط، سواء على مستوى تحديث المناهج واساليب التدريس، أو على مستوى توفير البنية التحتية المناسبة من مدارس وجامعات.

وبناء على التشخيص الرسمي لهذا الواقع، شرعت الحكومة بالتحضير لاطلاق استراتيجية وطنية متكاملة للنهوض بهذا القطاع الحيوي، طبقا لما اعلنه نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك الذي حدد منتصف شهر أيلول المقبل موعدا لانطلاق الاستراتيجية.

وقال المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين، ان الاستراتيجية الجديدة ستكون مرنة ومستمرة في تقصي كل نقاط الضعف والتعثر في قطاع التربية التعليم، ووضع الحلول المناسبة لها، مشيرا الى ان موضوع توفير الابنية المدرسية المناسبة سياخذ حيّزا مهما من الاستراتيجية.
وقال عضو لجنة التربية في مجلس النواب وليد عبود ان الهدف المباشر للاستراتيجية هو معالجة ما سماه بـ"الانتكاسات" التي تعرض لها قطاع التربية والتعليم خلال السنوات الماضية.

وأكد عبود في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الاستراتيجية جاءت متأخرة بسبب الظروف الاستثنائية، التي مر بها العراق، خاصة على الصعيد الامني.

ويأتي الاعلان عن هذه الاستراتيجية في وقت تتصاعدت فيه الدعوات الى ضرورة ادخال الثقافات الدينية والمذهبية المختلفة في المناهج المدرسية، إلاّ ان عبود يقول ان المناهج الجديدة ستعتمد رؤية عراقية مشتركة، على ان تترك للمذاهب والاطياف المختلفة حرية تدريس ما تشاء في معابدها الدينية.

لتحضير لاطلاق الاستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم
XS
SM
MD
LG