روابط للدخول

أبدى مواطنون في الكوت استيياءهم من الاجراءات الأمنية التي تشهدها المدينة منذ اكثر من اسبوع، والتي شملت غلق عدد من الشوارع والطرق وفرض حضر ليلي للتجول.

ووصف مسؤولون امنيون هذه الاجراءات بالوقائية واوضحوا انها بدأت تؤتي ثمارها، لاسيما بعد القبض على ثلاثة متورطين في تفجيرات الكوت الاخيرة.

مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر وصفوا الاجراءات الامنية بـ"الفاشلة" بعد ان اثرت على حركة سير المركبات والسابلة، لاسيما خلال ليالي رمضان.

وكانت الكوت شهدت اوائل الاسبوع الفائت انفجارا كبيرا هو الأعنف من نوعه من حيث عدد الضحايا، إذ راح ضحيته اكثر من مئة بين قتيل وجريح، ومنذ ذلك اليوم الذي عرف بالاحد الدامي والمدينة تعيش اجراءات أمنية مشددة .

وقال مدير شرطة المحافظة اللواء حسين عبد الهادي محبوبة أن الخطة الامنية وقائية، وقد وضعت بجهد استخباراتي بهدف حماية ارواح الناس وممتلكاتهم .
واضاف أن الخطة تكللت بالنجاح بعد القبض على ثلاثة متورطين في التفجيرات الاخيرة وقد اعترفوا بصلتهم بتنظيم القاعدة وازلام نظام صدام.

اجراءات أمنية في الكوت تثير جدلا
XS
SM
MD
LG