روابط للدخول

ديالى تطالب بانشاء مصفى لتكرير النفط فيها


مصفى للنفط في النجف

مصفى للنفط في النجف

طالب مسؤولون محليون في ديالى وزارة النفط بالاسراع بانشاء مصفى للنفط في المحافظة لسد حاجتها من المشتقات النفطية بدلاً من الاعتماد على السيارات الحوضية التي تنقل الوقود من مصفى بيجي او الدورة.

وقال مستشار محافظ ديالى لشؤون الاستثمار والاعمار راسم اسماعيل ان الحل الناجع للخروج من ازمة الوقود التي تشهدها المحافظة يكمن في تفعيل ملف الاستثمار والسماح للمستثمرين بانشاء مصفى للنفط فيها، مشيراً الى ان عدداً من المستثمرين طرقوا باب المحافظة للاستثمار في المجال النفطي الا انهم جوبهوا برفض من قبل وزارة النفط، دون معرفة الاسباب.

يشار الى ان عدداً غير قليل من الحقول النفطية موجود في محافظة ديالى، كحقل النفط خانة في قضاء خانقين الذي يعد من اقدم الحقول المستكشفة في العراق، حيث تم اكتشافه في عام 1927، بالاضافة الى حقول اخرى في ناحية بهرز جنوب بعقوبة، وفي قضاء بلدروز وفي المنصورية شمالي قضاء الخالص، الا ان جميع هذه الحقول لم تستثمر بعد.

ويقول قائممقام قضاء خانقين محمد الملا حسن ان مدينة خانقين تطفو فوق بحيرة من النفط، الا انها تعاني من شح الوقود والماء، مشيراً الى وجود اهمال حكومي لخانقين ومحافظة ديالى في كافة المجالات، ومنها انشاء المصافي والمشاريع الإستراتيجية الاخرى.

ويذكر رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة ديالى اسماعيل ابراهيم ان لجنته طالبت وزارة النفط بانشاء مصفى في قضاء بلدروز لسد حاجة المحافظة من الوقود، الا ان لجنة الطاقة لم تتلقَ اي رد على ذلك.

يشار الى ان ديالى تعاني منذ مدة ليست بالقصيرة من شح الوقود، اذ تصطف امام طوابير طويلة من السيارات أمام محطات الوقود بانتظار البنزين او الكاز، ويقول المواطن علي كريم ان شح الوقود ولد يأساً واستياءاً لدى العديد من الأهالي، متسائلاً عن ثروة العراق النفطية اين تذهب والمواطن لا يجد من الوقود م ايسد حاجته.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
ديالى تطالب بانشاء مصفى لتكرير النفط فيها
XS
SM
MD
LG