روابط للدخول

صحيفة كردية: قائمة تركمانية كردية مشتركة لإنتخابات كركوك


تنقل صحيفة "هوال" الاسبوعية المستقلة عن قيادي تركماني قوله ان جهودا تبذل من اجل الدخول الى انتخابات مجلس محافظة كركوك مع الكرد بقائمة واحدة وانه في حالة نجاح المشروع سيجري العمل من اجل تشكيل اقليم كردي تركماني في المناطق المتنازع عليها. واضاف القيادي التركماني ان القيادة التركمانية تعكف الان على اعداد خارطة طريق سيجري عرضها قريبا على القيادة الكردية من اجل توسيع تجربة كركوك وتنفيذها في مناطق اخرى مشتركة في محافظات الموصل وتكريت وديالى. واضافت الصحيفة ان تركيا ترحب بهذا المشروع وتعمل على نجاحه وان اتفاقا كهذا سيفتح الابواب امام الاستثمارات التركية في هذه المناطق كما انها ستتخلص من منافسة الاستثمار الايراني التي تقدم الحكومة المركزية التسهيلات لها.

وكتبت الصحيفة ايضا ان ادارة كركوك وقعت الخميس الماضي مع وزارة الكهرباء في حكومة اقليم كردستان عقدا لتزويد محافظة كركوك بالكهرباء. ونقلت عن ريبوار طالباني نائب رئيس مجلس محافظة كركوك قوله ان العقد سيجعل في مقدور ادارة كركوك تزويد المواطنين بالكهرباء لمدة 17-18 ساعة يوميا على مدى خمسة سنوات حيث ستزود وزارة الكهرباء بموجبه كركوك ب 250 ميغاوات وان ادارة كركوك ستدفع ثمن هذه الكهرباء من حصة الـ 200 مليون دينار التي تحصل عليها المدينة من البترودولار.

وتنقل الصحيفة عن مصادر دبلوماسية عراقية في إحدى الدول الخليجية قولها ان بعض قادة البعث العراقي الموجودين في اليمن اتصلوا مؤخرا بأقطاب المعارضة اليمنية لبحث مصير البعثيين في اليمن بعد مرحلة الرئيس علي عبد الله صالح. وتشير معلومات حصلت عليها الصحيفة ان البعض من القيادات البعثية الثرية قد رحلت الى تركيا وعاد قسم منهم الى العراق. واضافت المصادر الدبلوماسية العراقية ان اجتماعات نظمت بين البعثيين العراقيين وأقطاب المعارضة اليمنية وخاصة مع أحد المقربين للشيخ عبد الله الأحمر للتباحث بشأن مصير البعثيين هناك.

صحيفة "هولير" اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان قالت ان البرلمان العراقي لم يخصص سوى 30 مليون دينار لمشردي القصف الايراني للمناطق الحدودية في اقليم كردستان. ونقلت الصحيفة عن عضوة البرلمان عن الائتلاف الكردستاني اشواق جاف قولها ان من المقرر توزيع هذا الميلغ على العائلات المشردة قريبا من قبل لجنة ثلاثية. واضافت الجاف ان هذا المبلغ بالرغم من قلته الا انه مناسب كمرحلة اولى في التعويض.

وتناولت الصحيفة ايضاً القصف الايراني للمناطق الحدودية وقالت ان اجتياز القوات الايرانية الحدود الدولية اوقع منابع المياه التي تزود قضاء جومان والتي تنبع من سفح جبل سكران الى الخطر كون منطقة المنبع تتعرض باستمرار الى القصف والمراقبة من قبل القلاع العسكرية الايرانية التي اقيمت في المنطقة. ونقلت الصحيفة عن مدير الماء في القضاء محمد مير قوله ان موظفي دائرته لا يستطيعون زيارة منابع المياه بسب المخاوف من قصف المدفعية الايرانية وقوات الحرس الثوري حيث ان هذه المنابع بحاجة للاصلاح والرقابة.

صحيفة كردية: قائمة تركمانية كردية مشتركة لإنتخابات كركوك
XS
SM
MD
LG