روابط للدخول

بغداد وأربيل تنسقان لتطويق الأحداث في جلولاء والسعدية


قوات عراقية مشتركة

قوات عراقية مشتركة

وسط تباين آراء الكتل السياسية حول التصعيد الذي تشهده منذ أيام مناطق متنازع عليها في محافظة ديالى، أكد مسؤولون في الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان وجود تنسيق بين قوات الجيش والبيشمركة لحفظ الأمن في مناطق جلولاء والسعدية وقره تبة.

وكان سكان هذه المناطق من القومية الكردية تعرضوا إلى عمليات قتل وتهديدات لترك مناطقهم.
مستشار رئيس الوزراء لشؤون إقليم كردستان عادل برواري أكد في تصريح لإذاعة العراق الحر أن بعض قوى الأمن العراقية لم تقم بأداء مهماتها الأمنية بشكل حيادي مع المواطنين الكرد وهذا ما دفع حكومة الإقليم إلى تحريك لوائين من قوات البيشمركة باتجاه هذه المناطق.

من جهته أكد الناطق والأمين العام لوزارة البيشمركة اللواء جبار ياور أن لجنة وزارية من وزارتي الدفاع والداخلية العراقية ووزيري الداخلية والبيشمركة في حكومة إقليم كردستان وممثل عن القوات الأميركية والسفارة الأميركية، تواصل منذ أيام اجتماعاتها لوضع آلية للتنسيق والتعاون بين اللواء الثالث لقوات البيشمركة واللواء الرابع لقوات الجيش العراقي للبدء بعمليات أمنية ابتداء من يوم السبت لحفظ الأمن في مناطق جلولاء والسعدية متحدثا عن الأوضاع في هذه المناطق.
اللواء ياور وفي مقابلة مع إذاعة العراق الحر نفى دخول لواءين من قوات البيشمركة إلى مناطق جلولاء والسعدية، لافتا إلى أن اللواءين وضعا في حالة إنذار وهما بانتظار الحصول على الموافقات الرسمية كي تدخلا بصورة قانونية إلى المنطقة.

بيان نشر على موقع حكومة إقليم كردستان ذكر أن مسعود بارزاني رئيس الإقليم بحث يوم الخميس في اربيل مع جيمس جيفري سفير الولايات المتحدة الأمريكية والجنرال أوستن قائد قوات التحالف في العراق، الأوضاع في مناطق جلولاء، وأكد بارزاني أنه لا يمكن السكوت إزاء السياسات التي تمارس ضد الكورد في المناطق المتنازع عليها.
من جانبه أكد الجنرال اوستن على ضرورة اتخاذ خطوات عملية لحل المشاكل في هذه المناطق بحسب البيان.

وتباينت مواقف الكتل السياسية إزاء أحداث جلولاءالنائب عن القائمة العراقية أحمد مساري أكد رفض العراقية لأية تحركات تقوم بها قوات البيشمركة خارج حدود إقليم كردستان.
مساري أكد أن العراقية طلبت من القائد العام للقوات المسلحة بالتحرك لمنع قوات البيشمركة من دخول المناطق المتنازع عليها وتوقع أن تتخذ الحكومة العراقية إجراءات بهذا الشأن.

أما التحالف الوطني فارتأى أن ينتظر تقييم القيادات العسكرية العراقية للأوضاع في هذه المناطق ومعرفة حقيقة ما يجري قبل اتخاذ أي موقف أو إصدار بيان يمكن أن يزيد من سوء الفهم الحاصل في تلك المناطق، هذا ما أكده النائب علي شلاه.

لكن المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان كاوة محمود أكد أن قوات البيشمركة هي قوات معترف بها في الدستور العراقي، وكان يمكن تفادي حصول توتر لو تم تطبيق المادة 140 المتعلقة بتطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها.

أستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد علي الجبوري يحذر من مخاطر مشاكل المناطق المتنازع عليها وتأثيراتها السلبية على العملية السياسية.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.
بغداد وأربيل تنسقان لتطويق الأحداث في جلولاء والسعدية
XS
SM
MD
LG