روابط للدخول

محلل: ينبغي إعادة النظر ببناء القوات العراقية


قوات عراقية

قوات عراقية

بعد مرور نحو عام كامل على انسحاب القوات الأميركية القتالية من العراق تثار تساؤلات حول مدى تمكّن قوات الأمن العراقية من مسك الملف الأمني وملء الفراغ الذي خلفه انسحاب نحو 100 ألف جندي أميركي في مثل هذه الأيام من العام الماضي.

ويقول نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية اسكندر وتوت ان القوات العراقية نجحت الى حد ما في حفظ الأمن بعد انسحاب القوات القتالية الأميركية، إلا انه يشير الى ان الجيش العراقي لا يزال بحاجة لاستكمال بناء مؤسساته وتسليحه بأسلحة متطورة من اجل جعله قادراً على القيام بمهامه على أكمل وجه.

ومن المقرر ان تنسحب القوات الأميركية من العراق بشكل نهائي نهاية العام الحالي، إلا ان مفاوضات تجرى في الوقت الحاضر بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة بخصوص إبقاء عدد من تلك القوات لتدريب القوات العراقية حتى ما بعد موعد الانسحاب.

ويشير وتوت في حديث لإذاعة العراق الحر الى ان القوات العراقية لاتزال بحاجة الى المزيد من التدريب والتسليح وخاصة في مجال تعزيز القوة الجوية، مضيفا ان المدربين الأميركيين الذي من المؤمل بقاؤهم بعد عام 2011 سيعملون على تطوير قدرات القوة الجوية العراقية.

ويبين نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية ان التفجيرات الأخيرة التي طالت سبع محافظات عراقية أثبتت وجود تقصير في عمل القوات الأمنية، داعياً الى ضرورة تعزيز المعلومات الاستخبارية وإعادة النظر بالخطط المطبقة على الأرض وتغيير بعض القادة الأمنيين.

من جهة أخرى يرى رئيس مركز العراق للبحوث والدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي ان الفترة المقبلة تعد اختبارا حقيقيا لقدرة القوات العراقية، مضيفا ان القوات العراقية غير قادرة حالياً على حماية البلاد من أية تهديدات خارجية وبالتالي يجب إعادة النظر بتسليحها وبنائها وتحديد مهامها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
محلل: ينبغي إعادة النظر ببناء القوات العراقية
XS
SM
MD
LG