روابط للدخول

تضارب حول تأثيرات قصف إيران قرى كردستان الحدودية


مقاتل من "بيجاك" يتفحص آثار قصف إيراني في جبل قنديل في كردستان العراق

مقاتل من "بيجاك" يتفحص آثار قصف إيراني في جبل قنديل في كردستان العراق

يقول القنصل الايراني العام في اربيل عظيم حسيني ان العلاقات الاقتصادية والتجارية بين اقليم كردستان والعراق وايران لم تتأثر بسبب القصف المدفعي الايراني للشريط الحدودي، فيما يؤكد وزير الزراعة والموارد المائية في حكومة الاقليم ان قيام إيران بقصف القرى الكردية وقطع المياه عن نهر الوند سبب اضراراً زراعية كبيرة للمنطقة.
عظيم حسيني، القنصل الإيراني العام في أربيل

ويشير حسيني في حديث لاذاعة العراق الحر الى وجود محاولات تجري حالياً مع الحكومة المركزية في بغداد لتشكيل لجنة ثلاثية تضم العراق وايران واقليم كردستان لمعالجة المشاكل الحدودية بشكل افضل، وقال ان الاشتباكات ليس بالشيء الجديد، وان هناك حركة ارهابية تريد تخريب العلاقات بين ايران والعراق، ولكن هذه العلاقات لم تتاثر نظراً للتنسيق الموجود بين الطرفين.
واكد القنصل الايراني في اربيل ان الاشتباكات سوف تستمر على الشريط الحدودي، مادامت هناك عمليات عسكرية ينفذها مسلحو حزب الحياة الحرة الكردستاني ضد القوات الايرانية.

يذكر ان المناطق الحدودية لاقليم كردستان العراق تتعرض لقصف مدفعي ايراني منذ اكثر من شهرين، اسفر عن مقتل واصابة عدد من المواطنين، ويتزامن ذلك مع قيام ايران بقطع المياه عن نهر الوند الذي يمر عبر مدينة خانقين الواقعة ضمن حدود المناطق المتنازع عليها بين الاقليم والحكومة الاتحادية ببغداد.

الى ذلك قال وزير الزراعة والموارد المائية في حكومة اقليم كردستان العراق جميل سليمان ان القصف المدفعي الايراني الحق اضرارا كبرة بالقطاع الزراعي والثروة الحيوانية في الإقليم، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"القصف المستمر خلال السنوات الماضية وهذا العام اثر بشكل كبير على الفلاحين وانتاجهم لانهم هجروا مناطقهم ولم يستطيعوا نقل مورادهم الزراعية، كما اثر على الثروة الحيوانية في المنطقة لانهم يقومون برعي اغناهم في تلك المناطق خلال الفصل الصيف، قمنا بالاحصاء للمناطق التي تعرضت للقصف وقدمنا كشف لشراء الشعير وقدمناه لمجلس الوزراء لتقديمها للفلاحين".

واشار سليمان الى ان وزارته تبحث عن حلول عراقية دائمية لمشكلة نهر الوند وقطع المياه عنه من قبل الحكومة الايرانية، من خلال توصيل مجرى نهري له من نهر سيروان بشمال مدينة ديالى، واضاف:
"خلال اجتماعنا مع برلمان كردستان اقترحنا حلولاً تتمثل في ضرورة ان تقوم الحكومة المركزية بمبادرة مع الحكومة الايرانية، لان ذلك أمر سيادي، وبالنسبة الينا شكلنا لجنة لبحث عن حل داخل الاقليم واقترحنا ربط قناة (بالة جو ) بنهر الوند بطول 4 كم وتحويل الماء بتصريف 2 متر مكعب في الثانية على نهر الوند، وعمل سدود على نهر الوند، وتم الاتفاق مع الحكومة العراقية اتفقنا على بناء سد بسعة 50 مليون متر مكعب وضمن خطة وزارة الزراعة في كردستان بناء سد في منطقة ملا عزيز وخلال السنوات المقبلة سوف ننفذ بعض السدود الصغيرة".

تضارب حول تأثيرات قصف إيران قرى كردستان الحدودية
XS
SM
MD
LG