روابط للدخول

صحيفة عربية: تفجيرات العراق تفتح الجدل حول أداء الأجهزة الأمنية


تقول صحيفة "الحياة" اللندنية إن تفجيرات العراق الأخيرة فتحت باب الجدل على مصراعيه حول أداء الأجهزة الأمنية وخطط الحكومة لمرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي. وتنقل الصحيفة عن ضابط رفيع المستوى في الجيش العراقي فضل عدم ذكر اسمه قوله ان التفجيرات نتيجة حتمية لما تعانيه المؤسسة الأمنية من إخفاقات إدارية وفنية. وحول وجود مشاكل على صعيد الاستخبارات يلفت الضابط في حديثه للصحيفة الى انهم يجنون ثمار دورات التدريب على أيدي قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في هذا المجال، مضيفاً ان معظم الدورات التي يقيمها الأميركيون يُستَعان فيها بخبراء من بريطانيا وايرلندا، وتغطى هذه البرامج من منح دولية ما يفتح الباب واسعاً أمام الفساد، على حد تعبيره.

وتنقل صحف ما أوردته وكالات انباء من ان نائب رئيس الوزراء الاسبق طارق عزيز دعا رئيس الوزراء نوري المالكي الى تنفيذ حكم الاعدام فيه باسرع وقت بسبب سوء وضعه الصحي. فيما تتابع الصحف الكويتية تصريحات النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الكويتي ووزير الدفاع الشيخ جابر المبارك التي يصف فيها التهديدات التي يطلقها بعض العراقيين بشأن ميناء مبارك الكبير بأنها غير مسؤولة، مؤكداً أن بلاده تأخذها على محمل الجد.

في صحيفة "العرب" القطرية يكتب ياسر سعد الدين ان أكثر من عرته الثورة السلمية في سوريا هي الحكومة العراقية التي يتباهى كثير من رموزها بدورهم في اجتثاث البعث، في وقت تستميت من أجل إبقاء حكم البعث في دمشق. ويشير الكاتب الى تصريحات عضو ائتلاف دولة القانون شاكر الدراجي، واصفاً اياها بانها اغرب المواقف العراقية، حين أعلن الدراجي عن اكتشافه بأن المتظاهرين السوريين من تنظيم القاعدة، وأن إسرائيل ودول الخليج العربي وراء هذه المظاهرات، وإذا تمت الإطاحة بنظام الأسد فسيتولى أفراد تنظيم القاعدة السلطة وسيستخدمون سوريا لشن هجمات على العراق والمنطقة (بحسب الدراجي). ويخلص الكاتب الى ان تصريح الدراجي يعطي صدقية لمحللين يعتبرون أن شماعة تنظيم القاعدة كثيراً ما تلجأ إليها الحكومة العراقية لتبرير سياسات بائسة أو للتلويح بتهم الإرهاب لكل من يخالفها سياسياً أو يحاول كشف فسادها المالي والاقتصادي.

صحيفة عربية: تفجيرات العراق تفتح الجدل حول أداء الأجهزة الأمنية
XS
SM
MD
LG