روابط للدخول

الموصل: مبادرة جديدة لحل الخلاف بين قائمتي الحدباء والمتآخية


مبادرة جديدة لحل الخلاف القائم منذ اكثر من عامين بين قائمتي نينوى المتآخية، والحدباء الوطنية طرحتها هذه الاخيرة.

الناطق الرسمي باسم محافظة نينوى قحطان سامي قال ان هذه المبادرة جاءت خدمة لمصلحة المحافظة، واضاف "طرحنا على قائمة نينوى المتآخية بمناسبة شهر رمضان المبارك دعوة جديدة ونكرر طلبنا لاعضائها بالعودة الى مجلس المحافظة وانتهاز فرصة وجود مقعد شاغر وهو منصب النائب الثاني لمحافظ نينوى، بعد ان شغر المنصب بعد استقالة القاضي حسن محمود الذي كان يشغله، وهذه الدعوة الجديدة من اجل حل الخلاف القائم خدمة لمصلحة المحافظة التي عانت كثيرا جراء هذا الخلاف".
في المقابل شككت قائمة نينوى المتآخية بجدية الدعوة الجديدة لقائمة الحدباء الوطنية لحل الخلاف بين الطرفين، وحمّلت قائمة الحدباء نتائج استمرار هذا الخلاف.

وقال غازي فرمان مسؤول العلاقات والاعلام في قائمة نينوى المتآخية لاذاعة العراق الحر "نحن نعتقد بان قائمة الحدباء الوطنية غير جادة في دعوتها الجديدة هذه التي تعد للاستهلاك المحلي فقط، خاصة وان ممثلين عن الطرفين قد التقوا مرات عديدة في الموصل واربيل وبغداد وغيرها لكن دون جدوى. والحدباء تتحمل المسؤولية القانونية والدستورية والشعبية لعدم حل الخلاف مع المتآخية. ونحن نريد منصب النائب الثاني للمحافظ، ومنصب رئيس مجلس المحافظة، وليس منصب النائب الاول فقط. واعتقد ان القاضي حسن محمود استقال من منصبه كنائب اول للمحافظ لانه اراد العودة لوظيفته السابقة كقاض وليس من اجل حل الخلاف بين القائمتين كما يدعون".

أستمرار الخلاف بين قائمتي نينوى المتآخية والحدباء الوطنية، نجم عن استحواذ الاخيرة على المناصب الادارية في المحافظة إثر انتخابات مجالس المحافظات الماضية، ما ترك آثاره السلبية على حياة المواطنين في المحافظة، الا ان هذا الخلاف يمكن ان يحل اذا خلصت النوايا كما قال عضو الحزب الاسلامي العراقي في نينوى كنعان بشير ابراهيم "كلما تباعدت الحلول لمعالجة خلاف القائمتين كلما انعكس ذلك سلبا على الوضع الامني والخدمي، ووضع الثقة بين المواطنين في محافظة نينوى. والحلول للازمة ممكنة اذا خلصت النوايا بين الطرفين، وذلك من اجل مصلحة المحافظة ومواطنيها".

الموصل: مبادرة جديدة لحل الخلاف بين قائمتي الحدباء والمتآخية
XS
SM
MD
LG