روابط للدخول

دعوة حكومية لاحتضان الاحداث لمنع عودتهم الى الانحراف


يحتل ملف الاحداث في العراق اهمية خاصة، وذلك نظرا لما تشكله هذه الشريحة المحددة طبقا للقانون العراقي بالمرحلة العمرية ما بين 9-18 عاما، من مادة قابله للتفجير. بعد ان شهدت السنوات الثماني الماضية انخراط اعداد كبيرة من هؤلاء الاحداث في صفوف ميليشيات وجماعات مسلحة.

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تنفذ برنامجا اجتماعيا ونفسيا ومهنيا لتأهيل الاحدث الذين ارتكبوا مخالفات قانونية، ومن ثم تطلق سراحهم ليعودوا الى المجتمع ليمارسوا حياتهم بشكل طبيعي.

وقد اطلقت الوزارة مؤخرا سراح اكثر من خمسين من هؤلاء، كما يوضح الباحث في دائرة اصلاح الاحداث بالوزارة الدكتور ولي جليل الخفاجي.

واوضح الخفاجي في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان اطلاق سراح الاحداث يجري بعد اكمالهم لمتطلبات التأهيل، التي تأخذ مسارين احدهما اجتماعي تثقيفي والآخر مهني.

واكد الخفاجي ان المجتمع يتحمل مسؤولية كبيرة في نجاح او فشل عملية تأهيل الاحداث، داعيا المؤسسات الاجتماعية والرسمية الى احتضان هؤلاء ومنع عودتهم الى الانحراف.

وشددت استاذة علم الاجتماع في جامعة بغداد الدكتورة فوزية العطية من جانبها على اهمية برامج تأهيل الاحداث في الحفاظ على الامن الاجتماعي، مشيرة الى اهمية دور وسائل الاعلام، ومنظمات المجتمع المدني، في متابعة واحتواء الاحداث، الذين يتم تأهيلهم من قبل الدوائر المختصة.

دعوة حكومية لاحتضان الاحداث لمنع عودتهم الى الانحراف
XS
SM
MD
LG