روابط للدخول

ليل الانباريين اصبح نهارهم مع رمضان والحر


ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق، وصيام شهر رمضان، غيرا حياة سكان محافظة الانبار وقلبها رأساعلى عقب، ليصبح ليلهم نهارا ونهارهم ليلا.

فالمحلات التجارية التي كانت تفتح في ساعة مبكرة وتستمر حتى المساء صارت اليوم تفتح ابوابها قبل الافطار بساعتين لتستمر بعد الافطار وحتى الواحدة بعد منتصف الليل مع بدء حظر التجوال.

أبو مريم صاحب محل لبيع الملابس وسط الرمادي، قال ان ارتفاع درجات الحرارة خلال النهار، وكذلك ساعات الصيام الطويلة، تدفعان معظم الناس الى البقاء في منازلهم لقراءة القران واقامة الصلوات.

عمال البناء ايضا تغيرت حياتهم. فبعد ان كان مع شروق الشمس خرجون الى العمل صاروا يهربون من الشمس وحولوا عملهم من النهار الى الليل.

ابو علي صاحب دار ما زال قيد الانشاء اشار الى ان العمل في الليل لا يؤثر عليه مادام العمل ينجز وبسرعة الا ان تكاليف البناء ازدادات قليلا،بعد ان اضيفت اليها مصاريف الانارة والتبريد التي يحتاجها عمال البناء.

ابو مريم وهو بناء قال ان رمضان ياتي مرة واحدة في السنة. وينبغي على المسلم عدم اضاعة الصيام مقابل عمل في النهار، مشيرا الى انه حريص على تأدية شعائر الشهر الفضيل هو وزملائه من غير تقصير لذا فهم يعملون خلال ساعات المساء.

وقال ابو احمد احد عمال البناء ان العمل في الليل انتشر منذ ان بدا شهر رمضان يحل خلال فصل الصيف أي منذ حوالي اربعة اعوام بعد الاستقرار الامني النسبي الذي تعيشه المحافظة، متوقعا انتشار هذه الطريقة في العمل حتى خلال الايام التي تلي رمضان بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير خلال النهار.

ليل الانباريين اصبح نهارهم مع رمضان والحر
XS
SM
MD
LG