روابط للدخول

اراء في استضافة مجلس النواب لوزراء


يتابع المواطنون باهتمام جلسات مجلس النواب العراقي المخصصة للاستماع الى الوزراء وهم يستعرضون تفاصيل برامج عمل وزاراتهم على المديين القريب والبعيد، وما تم تحقيقع والمعوقات التي تواجه تنفيذ خططهم.

المواطن احمد جعفر يرى ان الوزراء الذين استضافهم المجلس خصصوا جزءا كبيرا من احاديثم لاستعراض المشاكل في الوقت الذي ينتظر المواطن من الوزارات، لاسيما الخدمية منها حلاً، وان ما يتم طرحه في مجلس النواب لايختلف عما طرحوه خلال فترة المائة يوم.

ووصف المواطن رياض هادي جلسات مجلس النواب التي يستعرض الوزارء خلالها خطط وزارتهم "مجرد ذر الرماد في العيون. ولتخدير الناس الممتعضين عن سوء الخدمات"، كما اشار الى حالة اللامبالاة في مجلس النواب، إذ تكاد القاعة تخلو من النواب بمجرد البدء الوزير استعراض برامج وزارته.

أما المواطنة زينب عبد فلاحظت وجود حالة من الفوضى داخل قاعة انعقاد جلسات المجلس، إذ ان معظم النواب "منشغلون عن برامج الوزراء في احاديث جانبية. لذا فان امورا كثيرة تفوتهم بسبب عدم التركيز".

ويستضيف مجلس النواب وزيرين او ثلاثة يوميا ليستعرضوا برامج وخطط عمل وزاراتهم، وتطرح عليهم الاسئلة، وتقدم لم المقترحات، كما توجه اليهم انتقادات من قبل اللجنة البرلمانية المختصة والنواب.

المحلل السياسي مصطفى حبيب أشاد بهذه الجلسات واعتبرها حالة صحية وايجابية، لكنه انتقد حالة اللامبالاة التي يبديها بعض النواب، إذ ظهر البعض منهم وكأنه لايعلم شيئا عن عمل الوزارات وذلك من خلال الاسئلة التي يطرحها على الوزراء.

اراء في استضافة مجلس النواب لوزراء
XS
SM
MD
LG