روابط للدخول

حظرٌ على مسلسل تلفزيوني يفتح الباب َعلى أسئلة ومقارنات


مشهد من ايام محرم في كربلاء

مشهد من ايام محرم في كربلاء

اثار المسلسل التلفزيوني "الحسن والحسين ومعاويه"، جدلا واسعا قبيل عرضه خلال شهر رمضان، على خلفية معالجته لفترة تاريخية بالغة الحساسية في التاريخ الإسلامي.فانقسمت المواقف بين مؤيدٍ ومرحب بتناول الموضوع، وبين منتقدٍ لفكرة الطرح وتجسيد الشخصيات، بينما حذر البعض من أزمة قد يثيرها المسلسل.

وكانت دعوات أطلقت قبل نحو شهرين مطالبة بعدم عرض المسلسل استنادا لفتوى للأزهر الشريف بعدم جواز تجسيد شخصيات الأنبياء والصحابة والمبشرين بالجنة.

مجلس النواب العراقي صوت السبت بالإجماع على طلب تقدمت به لجنة ُالأوقاف والشؤون الدينية بمنع عرض مسلسل "الحسن والحسين "في جميع الفضائيات العراقية.

احمد محجوب المدير التنفيذي لقناة بغداد، وهي القناة العراقية الوحيدة التي عرضت المسلسل، وفي مقابلة هاتفية أجرتها معه اذاعة العراق الحر الاثنين، أبدى استغرابه من سرعة طرح مشروع المنع والتصويت عليه في مجلس النواب، مشيرا الى ان الأمر لم يأخذ اكثر من ثلاث دقائق، أعقبه صبيحة اليوم التالي صدور امر هيئة الاعلام والاتصالات بوقف بثه على الفضائية. واعتبر محجوب القرار تكميما لحرية الرأي والتفكير، لكنه أكد أن القناة ستلتزم بقرار البرلمان احتراما منها لهيبة القانون والبرلمان.

وبالرغم من توقف قناة "بغداد" عن عرض المسلسل تنفيذا لقرار هيئة الاعلام والاتصالات، فانه عرضه مستمر على شاشات عدد من الفضائيات العربية.

لمواطن زهير ابو هارون من كربلاء عزف عن متابعة أحداث المسلسل، معتبرا انه ينطوي على إساءات لشخصيات دينية مهمة، ويفتقد الموضوعية والحيادية في سرد الوقائع التاريخية، مبديا خلال حديثه لمراسل إذاعة العراق الحر في كربلاء مصطفى عبد الواحد خشيته من أن جهات تقف وراء إنتاج مثل هذا المسلسل لاثارة فتنة بين المسلمين، باستفزاز مشاعرهم بدءً من عنوانه الذي ساوى بين شخصيات تقف على طرفي نقيض في أذهان اغلب المسلمين.

لكن السيدة البغدادية رجاء صالح لا تجد ضيرا من متابعة مسلسلات تتناول أحداثا تاريخية مهمة، وتلقي الضوء على خلفيات تلك الأحداث والشخصيات المؤثرة فيها، مستغربة ًمن اعتراض البعض على تجسيد شخصيات كالإمامين الحسن والحسين في حين تزخر الشوارع والبيوت بصورهما وغيرهما من آل بيت الرسول محمد (ص).



تصويت مجلس النواب على منع عرض مسلسل "الحسن والحسين ومعاويه" كان بالأغلبية. وفسر النائب علي الشلاه ذلك خلال حديثه لإذاعة العراق الحر بالخشية من أنه قد يكون استمرار عرض المسلسل عامل فرقة وإثارة فتنة، مع اعتراف الشلاه بإمكانية متابعة المواطنين للمسلسل نفسه على قنوات عربية أخرى.

وقال المدير التنفيذي لقناة بغداد الدكتور احمد محجوب أنهم درسوا المسلسل ومضامينه قبل توقيع العقد مع الشركة المنتجة، وتيقّنوا من موضوعية الحبكة التاريخية والدرامية بما يؤصّل روح الأخوة والتحابب بين الصحابة وال البيت، ويؤكد مواقف التقارب والتآزر بينهم وبين الصحابة والخلفاء الراشدين، حسب تعبير
محجوب، الذي اعرب عن اعتقاده بأن بعض الأصوات السياسية سعت لخلق معركة وهمية لتحقق نصر موهوم لدى الفئات الشعبية البسيطة.


قرار مجلس النواب بوقف عرض مسلسل الحسن والحسين ومعاويه سبقته دعوات مماثلة من مرجعيات إسلامية بمختلف مذاهبها على منع عرضه، فبعد الازهر الشريف في مصر، أنضم المرجع الشيعي السيد علي السيستاني، إذ عارض ممثله الشيخ عبد الكريم الكربلائي عرض المسلسل، الذي قال إنه سيعمق الخلافات بين المسلمين، ويثير فتنة وتناحرا طائفيا، مشددًا على أن المسلمين بأمس الحاجة في الوقت الحاضر إلى إرساء دعائم التآلف والتآخي، ونبذ ما يفرق في ما بينهم، منتقدا ما اسماه بتزييف الحقائق في الحلقات التي عرضت من المسلسل.

الى ذلك قال الفنان المسرحي باسم الحجار: كثيرا ما واجه فنانون ومثقفون مصاعب وحساسية عند التصدي لمناطق يعتبرها البعض خطوطا حمراء، ومحرمات لا يحق مساسها، ومنها اعادة النظر في الدور التاريخي لشخصيات ومواقف اسلامية. ويعتقد الحجار الإبقاء على هذه الخطوط الحمراء يبقي حالة الاستسلام والتجهيل لدى الكثيرين.

وعلى الرغم من الجدل الدائر حول المسلسل، يواصل الكثيرون متابعة احداثه على عدة قنوات عربية ما زالت تبثه.

ولفت المدير التنفيذي لقناة بغداد احمد محجوب، خلال حديثه لإذاعة العراق الحر الى أن الأعمال الدرامية التاريخية لا تمثل إعادة للتاريخ وشخوصه، لكنها مقاربة درامية للحدَث والموضوع، من خلال التمعن في المصادر، والتثبت من صحتها وموضوعيتها عند تأليف النص. وان المسلسل توصل الى ان الخلاف بين المسلين الأوائل كان محض خلاف سياسي، ولم يكن تكفيرا لبعضهم او حطا من قدرهم.

يذكر ان ميزانية انتاج المسلسل بلغت نحو ثلاثة ملايين دولار، وهو من إخراج السوري عبد الباري ابو الخير، وشارك في تمثيله فنانون من سوريا والاردن والمغرب وتونس ودول خليجية .


المزيد في الملف الصوتي ادناه الذي ساهم فيه مراسلا إذاعة العراق الحر في كربلاء مصطفى عبد الواحد، وفي بغداد حيدر رشيد.
حظرٌ على مسلسل تلفزيوني يفتح الباب َعلى أسئلة ومقارنات
XS
SM
MD
LG