روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة في يغداد


تحدثت عناوين الصحف البغدادية عن السعي لشراء منظومة دفاع جوي متطورة، لكنها اختلفت في الاشارة الى الجهة الساعية لاتمام هذه الصفقة بين الولايات المتحدة ووزارة الدفاع العراقية. كما اشارت الصحف الى تصويت البرلمان لمنع عرض مسلسل "الحسن والحسين". في حين لفتت صحيفة المدى الى ان مشروع قانون "جرائم المعلوماتية" الذي يعكف المجلس على مناقشة مسودته بانه قد أثار تحفظ العديد من النواب والمتخصصين وحتى الأوساط الشعبية، إذ اعترض هؤلاء على توقيته وتداخل بعض مواده مع القانون الجنائي، فضلاً عن تخوف بعض الناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان من أن يكون القانون الجديد وسيلة للتجسس على الاشخاص وقمع التظاهرات والاحتجاجات من خلال متابعة الرسائل النصية القصيرة الخاصة.

في سياق آخر أكد خبير في إحدى شركات الهاتف المحمول في حديث مع صحيفة العالم، اكد أن أطرافاً سياسية لم يسمها، تسعى إلى تخريب قطاع الاتصالات الناهض، بدل أن تتوجه إلى إصلاح قطاع متهالك كالكهرباء. واشار الخبير إلى أن أسعار الخدمات التي تقدمها شركات المحمول في العراق، هي الأرخص مقارنة بأسعار زميلاتها في المنطقة، في وقت تتجاوز أسعار الانترنت الحكومي الـ 20 ضعفاً، مقارنة بأسعار مثيلاتها في المنطقة، ما يمكن أن يفسر تردي خدمة الانترنت في البلاد. وتأتي تصريحات هذا الخبير، رداً على التوصيات الصارمة التي أصدرها البرلمان، بحق شركات الهاتف المحمول.

اما جريدة الصباح فنقلت عن نائب محافظ البنك المركزي مظهر محمد صالح ان الاوراق النقدية الجديدة بعد حذف ثلاثة اصفار منها ستحمل ثلاث لغات هي العربية والكردية والانكليزية، مشيراً في الوقت ذاته الى ان قيمة الاموال بعد الغاء الاصفار لن تتاثر وان عملية الاستغناء عن العملة الورقية القديمة ستكون تدريجية منعاً لحدوث تقلبات سعرية يمكن ان تؤثر على سعر صرف الدينار او على الواقع الشرائي. وتمضي الصحيفة الى ان اراء الاقتصاديين كانت قد تباينت بشأن عملية الحذف بين مؤيد لها ومعارض، فخبراء اشاروا الى ان الخطوة كفيلة بامتصاص الكتلة النقدية هائلة التي تساهم والى حد كبير في تفاقم معدلات التضخم، فيما اشار اخرون الى ان حذف الاصفار قد يؤثر على تنفيذ المشاريع واقبال المستثمرين ويعمل على زعزعة اسعار السوق ويخلق اضطرابات بين رجال الاعمال.
قراءة في صحف صادرة في يغداد
XS
SM
MD
LG