روابط للدخول

على الرغم من الاهتمام الظاهر بالمرأة في العراق، إلاّ ان الوسط النسوي العراقي، مازال يشكو مما يعده تهميشا للنساء، في سلطات الدولة الثلاث، فضلا عن التهميش على مستوى تشريع القوانين التي تخص شؤون النساء. ويصنف الوسط النسوي كل ذلك بانه شكل من اشكال التمييز العنصري ضد المرأة.

الناشطة النسوية، وعوة الدورة السابقة لمجلس النواب عامرة البلداوي قالت لاذاعة العراق الحر ان "البرلمان لا يعطي للقوانين المتعلقة بالمرأة الاهتمام المطلوب لانه يعدها قوانين ثانوية".

ووصف البلداوي هذا الموقف بانه "تمييز سلبي يمارسه البرلمان ضد المرأة".

ونفت اللجنة القانونية في مجلس النواب وجود اي تمييز ضد المرأة. وقال عضو اللجنة محسن السعدون الى ان "سبب عدم مناقشة واقرار القوانين المتعلقة بالنساء هو عدم فاعلية لجنة المرأة البرلمانية".

إلاّ ان البلداوي قالت "ان لجنة المرأة تعمل بفاعلية. وقد انجزت على مدى العامين الماضين عددا من مشاريع القوانين المهمة".

يذكر ان لجنة الاسرة والمرأة والطفولة النيابية حددت لنفسها اهدافا عامة تتمثل باقتراح مشاريع القوانين، التي تلبي احتياجات المرأة، ودراسة المشاريع المتعلقة باختصاص اللجنة، التي تحال اليها من هيئة الرئاسة وابداء الرأي فيها، فضلا عن دراسة وتطوير القوانين الخاصة برعاية المرأة والاسرة والطفولة.

وقالت رئيسة اللجنة انتصار علي خضير ان لجنتها قدمت خلال المرحلة الماضية اكثر من اربعة مشاريع لقوانين تخص النهوض بواقع المرأة العراقية.

شكاوى من تنامي التمييز السالب ضد المرأة
XS
SM
MD
LG