روابط للدخول

تحذيرات من انتشار زراعة نباتات محظورة في الكوت


نبتة الداتورا المخدرة

نبتة الداتورا المخدرة

حذر اختصاصيون في الزراعة وطب الاعشاب في الكوت من انتشار زراعة نباتات محضورة، لا سيما الداتورا والخشخاش.

وتأتي هذه التحذيرات اثر زراعة مساحة واسعة من شواطئ نهر دجلة والجزرات الوسطية في مجرى النهر بالداتورا والخشخاش.

ويقول العشاب زاهر محمد رشيد أن نبتة الداتورا التي انتشرت زراعتها في المحافظة بشكل ملفت هي من النباتات المحظورة لانها نوع من المخدرات.
وتتضارب الروايات حول مصدر وصول النبتة الى المنطقة. فمنهم من يتهم العمال المصريين الذين سكنوا المحافظة خلال ثمانينيات القرن الماضي بزراعته، واخرون يقولون أن الاحوازيين الذين سكنوا المحافظة هم مصدر زراعتها.
احدهم يسقى حقلا مزروعا بالداتورا


لكن الدكتور حسين كاظم القريشي مدير قسم الاستثمار في مديرية زراعة واسط يقول أن زراعة نبتة الداتورا تعود الى ثمانينات القرن الماضي ويرجح زراعتها من قبل المصريين الذين سكنوا مدن واسط كونهم يشتهرون بزراعتها، مضيفا بأن وزارة الزراعة في زمن النظام السابق كثفت من جهودها للتخلص من هذه النباتات الا ان حملتها باءت بالفشل.

الى ذلك دعا رياض المالكي معاون عميد كلية الزراعة في جامعة واسط وزارة الداخلية الى الحد من انتشار زراعة النباتات المخدرة التي جاء بها، حسب رأيه، الاحوازيون العاملون في المحافظة.

في غضون ذلك شكلت الحكومة المحلية في واسط لجنة من المختصين يمثلون دوائر المحافظة لمتابعة اماكن انتشار النباتات. وقال عضو مجلس المحافظة كريم كاظم الكناني ورئيس اللجنة الزراعية فيه انه تقرر حراثة الاراضي التي تنشط فيها زراعة الداتورا أو الخشخاش وهي شواطئ دجلة والجزرات الوسطية في النهر وحرق بذورها لمنع انتشارها بالتكاثر.

تحذيرات من انتشار زراعة نباتات محظورة في الكوت
XS
SM
MD
LG