روابط للدخول

جولة التراخيص الرابعة تشمل 12 موقعا استكشافيا


عمال صينيون في حقل الاحدب النفطي في الكوت

عمال صينيون في حقل الاحدب النفطي في الكوت

بدأت وزارة النفط منذ منتصف عام 2009 تنظيم منافسات بين الشركات العالمية لتطوير حقول العراق النفطية والغازية بعقود بلغت قيمتها حتى الآن مليارات الدولارات.

وفي ضوء العقود التي وقعت خلال جولات التراخيص الثلاث اعلنت وزارة النفط تقديرات لانتاج النفط وصلت الى اثني عشر مليون برميل في اليوم خلال السنوات الست الى السبع المقبلة ، كما قال وزير النفط عبد الكريم لعيبي في كانون الأول الماضي.

واشار لعيبي الى ان جولة التراخيص الرابعة تهدف الى استثمار 12 موقعا استكشافيا سبعة منها للغاز وخمسة مواقع للنفط.

عبد الكريم لعيبي

واوضح وزير النفط ان الجولة الجديدة تأتي استكمالا لما نفذته الوزارة في جولات التراخيص الثلاث السابقة التي كانت الغاية منها تطوير حقول وتحقيق زيادة كبيرة جدا في معدلات انتاج النفط الخام والغاز. وتقع الرقع الاستكشافية التي تغطيها الجولة الرابعة في محافظات مختلفة بينها نينوى في الشمال والانبار وديالى في الوسط والبصرة والمثنى وذي قار في الجنوب.

اذاعة العراق الحر التقت مدير العقود والتراخيص في وزارة النفط عبد المهدي العميدي الذي أكد تأهل 41 شركة للجولة الرابعة من جنسيات مختلفة بينها 8 شركات عربية.

واستعرض العميدي الخطوات التالية التي ستبدأ بمؤتمر ترويجي الشهر المقبل في عمان تتركز اعماله على شرح العقد وشروط التقديم بحضور خبراء ورجال اعمال وممثلي وسائل الاعلام.

وتعقب المؤتمر الترويجي مرحلة شراء حقيبة المعلومات التي تحوي تفاصيل تقنية عن الرقع الاستكشافية وتنظيم ورشة عمل وصولا الى الصيغة النهائية للعقد الذي يجري التنافس عليه حين تنطلق جولة التراخيص الجديد في مطلع العام المقبل.

وأكد مدير العقود والتراخيص في وزارة النفط ان مضمون العقد الخاص بجولة المنافسات الرابعة يختلف اختلافا جوهريا عن عقود الجولات السابقة نظرا لطبيعة المناطق المشمولة بهذه الجولة.

معاون مدير العقود والتراخيص في وزارة النفط صباح كاظم الساعدي من جهته شدد على الاستمرار في اعتماد عقد الخدمة وليس المشاركة موضحا ان ما يحدث من مشاكل ليس سببها العقد وانما تعدد الجهات التي تتعامل معها الشركات المتعاقدة.

تحدثت تقارير عن ادخال تعديلات على العقد الموقع بين العراق وشركة بريتش بتروليوم لاستثمار حقل الرملية خلال السنوات العشرين القادمة. وتردد ان هذه التعديلات كانت لصالح الشركة البريطانية العملاقة. وكتب غريغ ماتيت صاحب احد هذه التقارير على موقع بلاتفورم المختص بمتابعة شؤون الصناعة النفطية في العالم ان التغييرات تبدو تفاصيل تقنية في الظاهر لكنها في الحقيقة تعني ان شركة بريتش بتروليوم ستتحكم بمعدلات الانتاج في المستقبل وليس الحكومة العراقية.

معاون مدير العقود والتراخيص في وزارة النفط صباح كاظم الساعدي نفى ذلك مؤكدا سياسة الشفافية التي تتبعها الوزارة.

الخبير في شركة نفط الجنوب فاروق محمد حيدر قال لاذاعة العراق الحر ان شكل العقد الذي اختارته وزارة النفط بشأن المواقع الاستكشافية شكل ايجابي شريطة ان يلتزم بالمصلحة الوطنية العليا لافتا الى ان غالبية مناطق العراق لم تُستكشف حتى الآن.

ينتج العراق حاليا نحو 2.75 مليون برميل يوميا يصدر منها زهاء 2.3 مليون برميل.

المزيد في الملف الصوتي ادناه الذي ساهم فيه مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.

جولة التراخيص الرابعة تشمل 12 موقعا استكشافيا
XS
SM
MD
LG