روابط للدخول

وزارة التربية تصف قلة الابنية المدرسية بالكارثة


قسم الابنية المدرسية في كربلاء

قسم الابنية المدرسية في كربلاء

وصف وكيل وزارة التربية حسنين فاضل معله، النقص في عدد المدارس الحديثة في البلاد، بأنه يمثل كارثة بالنسبة لوزارة التربية وللطلبة على حد سواء.

وأوضح معله في حديث لوسائل الإعلام خلال زيارته الى كربلاء للمشاركة في مراسم افتتاح مدرسة تبرعت ببنائها الحكومة الكويتية، أن العراق بحاجة الى نحو خمسة آلاف مبنى مدرسة جديدة.

يشار الى ان حاجة كربلاء لوحدها الى المباني المدرسية تبلغ نحو 250 بناية، إذ ما زال الدوام على مرحلتين او ثلاث.

الى ذلك بدا محافظ كربلاء أمال الدين الهر غير متفائل من إمكانية حل مشكلة المباني المدرسية في المحافظة قريبا.

واعلن الهر "انه في ظل الآلية الحالية المعتمدة في تشييد المدارس تحتاج كربلاء إلى عشر سنوات لبناء ما تحتاجه حاليا من مدارس"، موضحا أن ما يخصص لبناء المدارس من أموال أقل بكثير من حاجة البلاد الفعلية.

في غضون ذلك أكد مدير تربية كربلاء عبد الحميد الصفار، أن النقص في المباني المدرسية يؤدي إلى اكتظاظ المدارس بالطلبة وبشكل قد يعيق عملية الاستيعاب لديهم، مشيرا الى ان مديرية تربية كربلاء حاولت التعامل مع المشكلة بفتح دورات إضافية للطلبة لرفع مستواهم العلمي، معربا عن الأمل بأن تحظى كربلاء باهتمام وزارة التربية لجهة المباني المدرسية، ودعا إلى الأخذ بنظر الاعتبار النسبة المتزايدة لعدد سكان المحافظة لدى تخصيص الأموال لبناء المدارس.

لكن معنيين بالشأن التربوي اشاروا الى ان قلة المباني المدرسية ليست المشكلة الوحيدة التي تواجه وزارة التربية والطلبة، بل أن تصميم هذه الابنية هي مشكلة اخرى. وكانت نقابة المعلمين في كربلاء، انتقدت في وقت سابق تصميم المباني المدرسية ودعت الى احداث طفرة نوعية في هذا المجال.
واشار وكيل وزارة التربية حسنين فاضل معله بهذا الخصوص إلى أن العراق لم يغير منذ خمسين عاما التصميم النمطي للمدارس.

يشار الى أن الحكومة الكويتية وضمن مشروع تفكلت به لبناء عدد من المدارس الحديثة في العراق قد خصصت مدرسة واحدة لكربلاء، وبلغت كلفة انشائها نحو ملونين و500نصف المليون دولار.

وزارة التربية تصف قلة الابنية المدرسية بالكارثة
XS
SM
MD
LG