روابط للدخول

خبير: الواقع الصحي في العراق والاقليم من سيىء الى اسوأ


في احد مستشفيات ار بيل

في احد مستشفيات ار بيل

النظام الصحي المتبع في اقليم كردستان، والفساد المالي والاداري الذي طال العديد من مفاصل هذا القطاع، فضلا عن التوجهات نحو خصصة هذا القطاع، كل ذلك انعكس سلبا على واقع الخدمات التي تقدم للمرضى في المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية منها والاهلية، إذ اصبح الكسب المادي هو الغاية المنشودة من الخدمات الصحية على حساب الجانب الانساني.

قال في تصريحه لاذاعة العراق الحر "ان هالخبير في السياسة الصحية الدكتور كوران عبداللهناك ازمة في النظام الصحي في اقليم كردستان والعراق بشكل عام، وان هذا النظام يسير من سيء الى اسوأ".

وعزا الخبير سبب ذلك الى "عدم وجود إستراتيجية واضحة لادارة هذا القطاع، وضعف الخبرة الفنية والعلمية لهذه الادارة"، موضحا ان "الكسب المادي اصبح من اولويات العاملين في هذا القطاع على حساب مصلحة المريض. وهذا بدا واضحا من خلال استغلال القطاع العام من قبل القطاع الخاص".

الدكتور فائق كولبي اوضح ان "النظام الصحي جزء من النظام السياسي. وبما ان النظام السياسي يمر بأزمة فانه يلقي بتبعاته على النظام الصحي ايضا"، وحمل كولبي "الطبيب والمسؤول الحكومي والمواطن حملهم جميعا مسؤولية تدهور النظام الصحي في اقليم كردستان".

بيستون فتاح مسؤول الاعلام الصحي في مديرية صحة السليمانية ربط تغيير النظام الصحي في الاقليم وتطويره بعموم العراق، مشيرا الى "ضرورة توفير التأمين الصحي، والفصل بين القطاع العام والخاص، كخطوة للنهوض بالواقع الصحي المتدهور في الاقليم",

يذكر ان هناك اكثر من 36 مستشفى اهليا في محافظات الاقليم الثلاث 18 منها في محافظة السليمانية. وقد اكدت تقارير اللجان الصحية التي شكلتها وزارة الصحة، ونقابة الاطباء في السليمانية، وان معظم هذه المستشفيات لا تلتزم بالشروط والتعليمات، فضلا عن استخدامها لادوية سيئة المنشأ، او منتهية الصلاحية، ماحدا بهذه اللجان الى غلق عدد من هذه المستشفيات.

خبير: الواقع الصحي في العراق والاقليم من سيىء الى اسوأ
XS
SM
MD
LG