روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة في بغداد


واصلت صحف بغداد يوم الثلاثاء متابعتها لعقود الكهرباء التي أبرمت مع الشركتين الوهميتين. واشارت لجنة النزاهة النيابية هذه المرة الى أن العقود تمت بعلم رئيس الوزراء نوري المالكي ونائبه حسين الشهرستاني.

ونشرت صحيفة المدى وثائق حصلت عليها تكشف عن أن تلك العقود تمت الموافقة عليها بمحضر اجتماع رسمي للجنة الطاقة برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني وبتوقيع عدد من الوزراء بينهم وزير النفط عبد الكريم لعيبي، ووزير الكهرباء رعد شلال. بينما اوردت صحيفة الدستور نقلاً عن مصدر في لجنة النزاهة النيابية ان الشركة الكندية التي تعاقدت معها وزارة الكهرباء تدار من قبل مسؤول عراقي رفيع المستوى يحمل الجنسية الكندية ايضاً.
جريدة الصباح الجديد من جهتها اشارت الى التقرير السنوي الذي صدر عن وزارة التخطيط والتعاون، والذي بيّن أن نسبة غير المتعلمين أطلاقاً في البلاد من الشباب بلغت 6.2% وفق مسح أجرته الوزارة شمل جميع المحافظات من ضمنها أقليم كردستان.
صحيفة العالم اثارت ما تشهده الاسواق المحلية من ارتفاع في اسعار جميع انواع السلع الاستهلاكية منذ ايام. واكد تجار عراقيون للصحيفة ان بعض الموردين للبضائع الرديئة باتوا يلتفون على "شهادة المنشأ" او "شهادة الجودة" عبر تهريبها، ودعا هؤلاء جهاز التقييس والسيطرة الى تسريع منح شهادة الجودة للبضائع التي تتمتع بهامش استهلاك كبير، كي يتم قطع الطريق على المحتكرين.

ولفت الكاتب ساطع راجي في جريدة الاتحاد الى التقييم الامني قائلاً إن الساسة المسؤولين عن الملف الامني في العراق يصرون على تكرار القول بأن العراق أصبح الدولة الاكثر إستقراراً في المنطقة على الصعيد الامني، وهم بذلك يشيرون الى إن أوضاع دول المنطقة هي التي تدهورت في ظل الربيع العربي ولا يقصدون بأن الوضع الامني في العراق هو الذي حقق طفرة تحسن، وهو منطق، يدخل برأي الكاتب، في باب الشماتة أكثر من كونه عملية تقييم واقعية لأوضاع البلاد. وهو منطق غير مقبول ولا مبرر له، فالمواطن يريد أن تكون بلاده آمنة ولا يهتم بعقد مقارنة في المستويات الامنية بين الدول.

قراءة في صحف صادرة في بغداد
XS
SM
MD
LG