روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة بالكردية


كتبت صحيفة روزنامه الاسبوعية الصادرة عن حركة التغيير الكردستانية ان برلمان اقليم كردستان ينوي طرح التقارير الخاصة بموضوع القصف الايراني للمناطق الحدودية على التصويت.

وقالت الصحيفة انه سيتم الطلب من الولايات المتحدة التدخل لحماية المنطقة الحدودية واجبار كل من ايران وتركيا على سحب مواقعها العسكرية الجديدة من الاراضي العراقية في الاقليم.

ونقلت الصحيفة عن كاروان صالح عضو لجنة الداخلية والامن في البرلمان قوله ان احد المقترحات المطروحة في التقارير لحماية الحدود هو تدخل القوات الامريكية باعتبار ان حماية امن حدود العراق هي من مهمات هذه القوات.

اما صحيفة ئاوينه الاسبوعية المستقلة فقد نقلت عن الحاج احمدي رئيس حزب الحياة الحرة الكردستاني الايراني (بيجاك) ان ايران قد حولت حزبه الى ذريعة لتنفيذ نواياها في الاستيلاء على جبل قنديل لتوطين عناصر انصار الاسلام والقاعدة.

واضاف الحاج أحمدي ان في كردستان احزابا عديدة مختلفة الرؤى لكنها امام قضية "احتلال كردستان" يجب ان يكون لها موقف واحد. واشار احمدي الى ان البعض يعتقد ان ايران يمكن ان تكون صديقة الكرد وداعمة للفدرالية في العراق لكن هذا اعتقاد خاطئ.

الى ذلك كتبت صحيفة ئاسو اليومية ان ايران قد توغلت لحد الان الى عمق عشرين كيلومترا في الاراضي العراقية في اقليم كردستان.
واضافت الصحيفة ان ايران بعد مضي عشرين يوما على شروعها في قصف المناطق الحدودية فان تقريرا للجنة الداخلية في البرلمان الكردستاني كشف عن ان القوات الايراني توغلت الى عمق 20 كليمترا داخل الاراضي العراقية وألحقت اضرارا كبيرة بممتلكات المواطنين وبالقرى الحدودية كما دعا التقرير كل من برلمان الاقليم ومجلس النواب العراقي الى الاجتماع لبحث الموضوع من اجل ايقاف القصف وتشكيل فرق طوارئ لجرد الاضرار والخسائر المادية والبشرية التي وقعت نتيجة لذلك.

وكتبت صحيفة باس الاسبوعية المستقلة ان هناك جهودا تبذل من اجل افشال عمل لجنة الاصلاح التي شكلتها رئاسة الاقليم. واضافت الصحيفة ان هذه اللجنة التي قامت بمتابعة ملفات الفساد في عموم اقليم كردستان قد اظهرت ضعفا في عملها في الاسابيع القليلية الماضية. ونقلت عن مصادر من مشاريع الاسكان وبناء القرى والمدن الجديدة ان الجهود تبذل الان من اجل اعادة تشغيل المشاريع التي اوقفت باي صورة، وان حجم الفساد في هذه المشاريع من الكبر بحيث ان اصحابها يتحولون الى مليونيرية بين ليلة وضحاها مستفيدين من الارض التي تمنحها الحكومة للمشروع والاموال التي تستحصل من شراء الوحدات السكنية قبل انشائها.

وذكرت صحيفة باس ان اسايش اربيل اخطر عددا من الشركات الايرانية بضرورة مغادرة اراضي الاقليم. ونقلت الصحيفة عن مسؤول العلاقات التجارية بين العراق وايران في السفارة الايرانية ببغداد رايزر نزاديان قوله ان اسايش اربيل اخطر عددا غير قليل من الشركات بالمغادرة خلال 48 ساعة، مضيفا ان هذا الملف شمل لحد الان عشر شركات ايرانية. واضاف نزاديان ان سبب هذا الاخطار يتعلق بمسألة القصف الايراني للمناطق الحدودية فيما نفى القنصل الايراني في اربيل ان يكون للامر علاقة بهذا الموضوع، وقال ان الامر لا يتعلق باي مسألة سياسية بل هو اجراء قانوني يتعلق بعمل هذه الشركات في الاقليم.

قراءة في صحف صادرة بالكردية
XS
SM
MD
LG