روابط للدخول

تنور الطين لازال حاضرا في بيوت عراقيين


سيدة عراقية تخبز في تنور من الطين

سيدة عراقية تخبز في تنور من الطين

ما زالت العديد من الأسر البغدادية تعتمد على تنور الطين لاعداد الخبز. وقد لجأت ربات بيوت الى استخدام التنور الطيني بدلا مما يعرف بـ"التنور الستيل" أو "تنور الغاز" نظرا لارتفاع سعر اسطوانة الغاز.

اذاعة العراق الحر التقت أم ماجد التي تصنع التنور الطيني لمن يطلب وتبيعه وبهذه الطريقة تؤمن مصدر عيش أسرتها.
تنور من الطين


وطلبنا من أم ماجد إن تشرح لنا مراحل صناعة تنور الطين فقالت: يصنع التنور من الطين الحر النظيف، بعد أن يتم خلطه مع قليل من التبن ليصبح قويا ومتماسكا.ويبنى على ارض منبسطة ونظيفة، وتترك فتحة صغيرة في اسفله تسمى "الخنارة" وهي خاصة لاشعال النار وللتهوية وبعد ان يكمل بناء التنور يترك لليوم واحد ليجف ثم يتم فخره.

أما أم مروان التي اعتادت استخدام تنور الطين للخبز منذ عشرين عاما، فقالت أن ارتفاع سعر اسطوانة الغاز وضعف حالتها المادية دفعاها الى استخدام التنور الطيني.

واضافت إن ميزة هذا التنور هي أن الوقود المستخدم فيه يمكن أن يكون من الخشب أو كرب النخيل أو أي نوع آخر من الحطب المتوفر، موضحة ان عملية الخبز تبدأ عندما يصبح سطح التنور الداخلي ابيض دليلا على وصول الحرارة بداخله الى المستوى المطلوب.
اقراص خبز التنور


ومن ملحقات تنور الطين "السيخ" وهو قضيب حديدي رفيع يستخدم لتقليب الجمر، والماشة وهي عتلة حديدية تستخدم لخلع اقراص الخبر من سطح التنور، و"الواشة" وهي قطعة قماش مبللة لتظيف سطح التنور الداخلي من الخبز المحترق الملتصق به، إضافة الى الطبق لوضع الخبز الجاهز فيه، وهناك المخدة التي تستخدم لمد الرغيف عليها للصقه على سطح التنور الداخلي، والى جانب استخدام الحطب لاشعال النار في التنور تستخدم بعض ربات البيوت وخاصة في الارياف وضواحي المدن "المطال" وهو عبار عن اقراص مجففة من فضلات الابقار.

وثمة نساء يتبركن بوجود تنور الطين في البيت. واكدت أم علي بهذا الخصوص أن لخبز تنور الطين طعم متميز لا يضاهيه خبز تنور الغاز.
تنور الطين لازال حاضرا في بيوت عراقيين
XS
SM
MD
LG