روابط للدخول

سلطات السليمانية تسمح بفتح المطاعم خلال ايام رمضان


مطعم في السليمانية خلال نهار رمضاني

مطعم في السليمانية خلال نهار رمضاني

اثار قرار محافظة السليمانية السماح للمطاعم والمقاهي بفتح ابوابها خلال ساعات النهار ايام رمضان، دون ضرورة للحصول على إذن مسبق بذلك، اثار حفيظة العديد من المواطنين وحتى اصحاب المطاعم انفسهم.

ووصف البعض هذا القرار بانه تشجيع غير مباشرعلى الاجهار بالافطار بينما وصفه اصحاب المطاعم بانه يهدف الى كسر هيمنة عدد من نظرائهم على السوق خلال رمضان.

اذاعة العراق الحر استطلعت اراء عدد من اصحاب المقاهي والمطاعم في السليمانية بخصوص قرار المحافظة.

برهان عثمان صاحب مقهى وصف القرار بانه صائب ويصب في مصلحة الكسبة لان الظروف المعيشية صعبة، وغلق المقهى لمدة شهر له تبعات اقتصادية سلبية على صاحبه، إذ عليه دفع ايجار المقهى واجور العمال، وهذا يرهق كاهله في حال اغلق المقهي خلال ساعات النهار.

وقال آخر "نحن جميعا مؤمنون وشهر رمضان شهر البركة والرزق والمحبة، وبرأيي فتح المطعم او المقهى دون الحصول على اجازة قرار صائب من محافظة السليمانية، اذ انه اخذ بنظر الاعتبار اننا اصحاب عوائل وينتظرنا العيد، الذي متطلباته كثيرة، فضلا عن الايجار واجور العمال، وان غلق المطعم او المقهى خلال النهار في شهر رمضان سيؤثر علينا سلبا، واعتقد ان فتح المقهى ليس فيه اي تأثير على الصائم، إذ سنغطي واجهة المقهى وبابه".

فيما رأى وشيار عمر صاحب مطعم ان هذا القرار لم يبق لشهر رمضان خصوصيته، إذ يجعله كباقي الاشهر عند اصحاب المطاعم بعد ان كانوا ينتظرونه للتنافس على اجازة تسمح لعدد قليل منهم فتح مطاعمهم.

"انا ارى ان هذا القرار غير صائب، إذ الغى الكثير من خصوصية هذا الشهر الكريم. فهو بأعتقادي تشجيع على الافطار. ولا اعتقد ان المحافظة بهذا القرار تستطيع اجبار المطاعم على ان تفتح ابوابها في ايام العيد. ونحن نعلم ان في العيد لايرغب احد في العمل فهو تقليد موجود منذ سنوات ولايمكن تغيره".

وكانت محافظة السليمانية قررت السماح للمطاعم والمقاهي بفتح ابوابها ايام النهار في شهر رمضان على ان يتعهد صاحب المطعم او المقهى بعدم غلق المطعم او المقهى خلال ايام عيد الفطر، إذ غالبا ما يؤدي غلقها الى شل الحركة السياحية والاقتصادية في المحافظة خلال عطلة العيد.

سلطات السليمانية تسمح بفتح المطاعم خلال ايام رمضان
XS
SM
MD
LG