روابط للدخول

تقنين بيع البنزين في دهوك


ازمة البنزين وانتعاش السوق الموازية

ازمة البنزين وانتعاش السوق الموازية

منذ ايام وحصة محافظة دهوك من البنزين التي تصلها من مصفى بيجي قد تقلصت بشكل كبير، الأمر الذي دفع الحكومة المحلية الى تقنين بيع البنزين بواقع 25 لترا للسيارة الخاصة اسبوعيا و80 لترا لسيارات الاجرة وعلى دفعتين كل دفعة 40 لترا، وبسعر 500 دينار للتر الواحد وهو السعر الحكومي الرسمي.

وقد ادى التقنين الى تهافت السيارات على المحطات الأهلية في المحافظة التي يصل عددها الى نحو 60 محطة ما استغل اصحاب هذه المحطات الوضع ورفعوا السعر لتصل قيمة اللتر الواحد الى 900 دينار للبنزين العادي.

وشكا سواق سيارات الأجرة من رفع المحطات الاهلية لسعر البنزين، ودعوا السلطات المعنية الى ضرورة ايجاد حل سريع للأزمة.

حسين صالح صاحب سيارة اجرة قال "ان سائق التاكسي هو المتضرر الأول من ارتفاع سعر البنزين لأننا في اليوم نصرف اكثر من 40 لترا فنضطر الى شراء البنزين من المحطات الأهلية التي قامت برفع سعره بشكل كبير. لذا فاننا نضطر الى زيادة ألاجرة ما يدعو الى شكوى المواطنين من ارتفاع أجرة النقل".

واوضح يوسف نوري مدير توزيع المنتوجات النفطية في دهوك في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان سبب الأزمة يعود الى قلة كمية البنزين التي يزودنا بها مصفي بيجي وقال "ان كميات البنزين التي تصل الى دهوك من بيجي تبلغ 750 الف لتر في اليوم لكن المحافظة لم تستتلم خلال الايام الثلاث الماضية سوى نصف هذه الكمية وهي لا تكفي لسد حاجة المحافظة التي تحتاج الى مليون و100 الف لتر من البنزين يوميا."

واوضح مدير توزيع المنتجات النفطية في دهوك ان هنالك نحو 110 محطات بنزين في دهوك 50 منها فقط حكومية وتلتزم بالسعر الرسمي وهو 500 دينار للتر الواحد"

يذكر ان محافظة دهوك كانت قد أرسلت خلال الايام الماضية حوالي (60) شاحنة حوضية الى البصرة لجلب البنزين من مصافي البصرة.

تقنين بيع البنزين في دهوك
XS
SM
MD
LG