روابط للدخول

منظمات اهلية تزور مناطق تعرضت للقصف الايراني


ممثلو منظمات اهلية يعربون عن تضامنهم مع متضرري القصف

ممثلو منظمات اهلية يعربون عن تضامنهم مع متضرري القصف

ذكر ناشطون في منظمات أهلية عراقية ان القرويين الكرد الذين نزحوا من ديارهم بسبب القصف المدفعي الايراني للشريط الحدودي في اقليم كردستان، يعيشون اوضاعا صعبة.

وكان ممثلون عن هذه المنظمات زاروا قرى قضاء جومان شمال اربيل للاطلاع على حجم الاضرار التي خلفها القصف وعلى اوضاع النازحين الفارين من القصف.

يشار الى ان قرى حدودية عراقية في اقليم كردستان تتعرض منذ ما يقرب الشهرين الى قصف مدفعي ايراني، كما وقعت مواجهات بين عناصر من الجيش الايراني ومسلحي حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك) المعادي لايران الموجود في الشريط الحدودي.

وعقد وفد المنظمات الاهلية بعد زيارته للمنطقة الحدودية وعودته الى اربيل مؤتمرا صحفيا ورفع شعار (المبادرة المدنية – نعم لمقاطعة البضائع الايرانية تضامنا مع اهالي قرى جومان)، في خطوة منهم للضغط على الحكومة العراقية لاتخاذ موقف اكثر حزما تجاه ايران لوقف القصف.
وعلى هامش المؤتمر الصحفي التقت إذاعة العراق الحر الناشطة المدنية رمزية عبد الوهاب عن اهداف زيارة الوفد وما شاهده في القرى الحدودية فقالت "الزيارة كانت للاطلاع على اوضاع سكان القرى التي تعرضت للقصف عن كثب، وقد التقينا قائمقام قضاء جومان، واطلعنا على وضع النازحين الذين يمرون بظروف صعبة بعد ان تركوا منازلهم، ويعيشون في خيام لاتتوفر فيها ابسط سبل العيش".

الى ذلك اكد ابراهيم اسماعيل احد اعضاء الوفد ان النازحين بحاجة الى معونات ومساعدات "واوضاعهم سيئة. فاوضاعهم المعيشية غير مستقرة وهم مربو ماشية وبحاجة الى الماء والعشب لكنه ذلك غير متوفر في المنطقة التي يقيون فيها حاليا. انهم بحاجة الى مساعدة".

الناشط المدني هوكر جتو منسق البرامج في منظمة النجدة الشعبية احد منظمي هذه الزيارة قال "ان زيارة نشاطين عرب عراقيين الى المناطق الحدودية تحمل اكثر من رسالة. واضاف في حديثه لاذاعة العراق الحر "من وجهة نظري ان الرسالة الاساسية لهذه الزيارة تكمن في شقين الاول هو تضامن الشعب العراقي وهذا التلاحم شيء ايجابي وليس على الصعيد الرسمي وانما على مستوى المجتمع المدني. والشق الثاني هو ان بامكاننا ان نكون ورقة ضغط اكثر شدة من الحكومات لان الحكومات لديها مصالحها وقضاياها السياسية".

واشار منسق البرامج في منظمة النجدة الشعبية ان المنظمة تخطط للقيام بنشاطات اخرى، موضحا قوله "بعد هذه الزيارة لدينا فكرة بان يكون هناك لقاء في بغداد للتشاور حول الخطوة التالية. ونحن جاهزون لتقديم المساعدات للنازحين، وللضغط على الحكومة العراقية لاتخاذ مواقف اكثر جرأة تجاه هذا القصف".

منظمات اهلية تزور مناطق تعرضت للقصف الايراني
XS
SM
MD
LG