روابط للدخول

اجراءات احترازية لحماية القضاة العراقيين


قضاة عراقيون جدد يؤدون القسم

قضاة عراقيون جدد يؤدون القسم

في احتفالية أقيمت بمقر مجلس القضاء الأعلى ببغداد ردد نحو 112 قاضيا القسم تمهيدا لاستلامهم مهام عملهم قضاة ومدعين عامين في المحاكم العراقية، ليرتفع بذلك عدد القضاة في العراق الى نحو 1350.

وشهدت السنوات القليلة الماضية شكاوى متكررة من ذوي المعتقلين في السجون العراقية تتعلق معظمها الى استمرار احتجاز المتهمين لفترات طويلة دون النظر في قضاياهم.

وقال رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود ان هذه الخطوة ستسهم بشكل كبير في الإسراع في حسم قضايا الموقوفين المتأخرة منذ فترة، لافتا الى ان القضاء العراقي وعلى الرغم من قلة قضاته تمكن من حسم عدد كبير من القضايا وخاصة الجزائية منها.

واوضح المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار ان الحكومة العراقية اتخذت في الاونة الاخيرة إجراءات احترازية لحماية القضاة، وخاصة بعد عمليات الاغتيال التي طالت عدداً منهم في بعض المدن العراقية، مضيفا ان من بين هذه الإجراءات توفير مجمعات سكنية لهم ولأسرهم وتعيين حراس شخصيين للبعض منهم.

الى ذلك أعرب المتخرج الجديد من معهد القضاء العالي علي الطائي عن أمله في ان تشهد الفترة المقبلة زيادة في عدد القضاة العراقيين، من اجل مواكبة حجم القضايا الآخذ بالارتفاع يوما بعد يوم.

ولفت الطائي الى ان جميع القضاة المتخرجين حديثا تعهدوا بان يحافظوا على استقلال القضاء بعد ان تلقوا دروسا في كيفية التعامل مع محاولات التدخل التي قد تحصل مستقبلا في عمل القضاء.

اجراءات احترازية لحماية القضاة العراقيين
XS
SM
MD
LG