روابط للدخول

محاولات لاستئناف اجتماعات المعارضة الكردية وحزبي السلطة


تجري حاليا محاولات في اقليم كردستان العراق لاستئناف الاجتماعات بين قوى المعارضة في الاقليم والحزبين الحاكمين بعد ان علقت من جانب المعارضة قبل اكثر من شهر.

وعقدت قوى المعارضة الثلاث في الاقليم وهي: حركة التغيير، والجماعة الاسلامية، والاتحاد الاسلامي، اربعة اجتماعات مع الحزبين الحاكمين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني خلال الفترة المنصرمة، وقررت بعدها قوى المعارضة تعليق الاجتماعات، بمبرر ان الحزبين الحاكمين لا ينفذان مطالبهما في اجراء الاصلاحات السياسية والادارية في الاقليم.

ودخل اقليم كردستان العراق في ازمة السياسية بعد تظاهرات واعتصامات السليمانية وبعض اطرافها التي بدأت في شباط الماضي واستمرت لنحو شهرين وخلفت قتلى وجرحي نتيجة مصادمات بين المتظاهرين وعناصر من رجال الشرطة كما تم حرق مقرات لاحزاب تابعة للسلطة والمعارضة.

سعدي احمد بيرة عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني وعضو الوفد المفاوض عن الحزبين الحاكمين في الاقليم، اكد في تصريحه لاذاعة العراق الحر "ان محاولات جارية من جميع الاطراف وهناك تقارب في وجهات النظر. وهناك بعض المشاكل تتعلق بميزانية الاحزاب، وما نجم عن الاحداث التي شهدتها السليمانية واطرافها وهي قضايا قابلة للحل".
الى ذلك أكد عبد الستار مجيد عضو المكتب السياسي للجماعة الاسلامية في كردستان العراق، "لقد قررنا عدم الرجوع الى المفاوضات الا بحل المشاكل وهي ليست صعبة ولكن بحاجة الى قرارات من قبل رئيسي الاقليم والحكومة".

وحول هذه المشاكل التي تطالب قوى المعارضة بحلها قبل استئناف المفاوضات قال مجيد: "المشاكل واضحة، إذ طالبنا بتطبيع الاوضاع في الاقليم بعد المظاهرات، والغاء قرارات: قطع الميزانية، والنقل التعسفي لاعضاء المعارضة، وملاحقة وتسليم الذين اتهموا باطلاق النار على المتظاهرين".

الى ذلك اعرب المحلل السياسي جرجيس كولي زاده عن اعتقاده بوجود العديد من المشتركات بين ورقتي الاصلاح التي قدمتها قوى المعارضة وتلك التي اعلن عنها الحزبان الحاكمان، ملفتا الى ان الاصلاح بحاجة الى خطوات عديدة، موضحا قوله في تصريح لاذاعة العراق الحر "هناك مشتركات كثيرة خاصة في الجانب الاداري والقضائي وكذلك في جانب مفاصل ادارة حكومة الاقليم، وفيها الكثير من الايجابيات، ولكن بخصوص ورقة اصلاح المعارضة فهي تذهب بعيدا، واعتقد ان الاصلاح بحاجة الى خطوات تهميدية ووسطية لان الحالة السياسية والامنية مرتبطة بالوضع السياسي والامني في بغداد".

محاولات لاستئناف اجتماعات المعارضة الكردية وحزبي السلطة
XS
SM
MD
LG