روابط للدخول

قراءة في صحف كردية


كتبت صحيفة ئاسو اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان ان حلولا تطرح في الافق من اجل حل مشكلة ارتفاع اسعار البنزين في اقليم كردستان.
ونقلت الصحيفة عن جمال علي مدير توزيع المشتقات النفطية في السليمانية ان الكميات التي تجهز بها محطات التعبئة الحكومية سوف يجرى زيادتها من اجل مساعدة اصحاب السيارات وتخفيف الازمة.

واضاف علي ان المحافظ ومسؤولي الوحدات الادارية اجتمعوا باصحاب محطات التعبئة الاهلية من اجل زيادة استيرادهم لمادة البنزين وتجنب ازمة من هذا القبيل واشار الى ان اي محطة ترفع سعر البنزين ستقوم الجهات المختصة بمعاقبتها.

الى ذلك تناولت صحيفة هاولاتي الاسبوعية المستقلة نية البرلمان الكردستاني استدعاء رئيس حكومة الاقليم لمناقشة مسألة ارتفاع اسعار البنزين.

واضافت الصحيفة ان لجنة الموارد الطبيعية في البرلمان ستقوم عن طريق رئاسة البرلمان باستدعاء رئيس الحكومة برهم صالح لهذا الغرض.

ونقلت الصحيفة عن عبد الله نوري عضو اللجنة ان اللجنة رفعت مذكرة بخصوص ارتفاع اسعار البنزين وبقية المحروقات الى رئاسة البرلمان من اجل استدعاء رئيس الحكومة.

واضافت الصحيفة ان اسعار البنزين قد ارتفعت بشكل مفاجئ وكبير مع حلول شهر رمضان المبارك في عموم مناطق الاقليم.

هاولاتي كتبت ايضا ان المعلومات التي حصلت عليها تشير الى ان قوات الاسايش في ناحية هلشو التابعة لقضاء قلعة دزة الحدودي اعتقلت ثمانية مسلحين اكراد ايرانيين يعملون مع القوات الايرانية كانوا قد تسللوا الى داخل اراضي الاقليم بكامل اسلحتهم وعتادهم للكشف عن مواقع عناصر ومسلحي حزب الحياة الحرة الكردستاني الايراني المعارض (بيجاك) المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع ان قوات الاسايش قامت باعتقال هؤلاء المسلحين وجرى ارسالهم الى السليمانية. وان ايران طلبت من حكومة الاقليم اطلاق سراحهم وان الحكومة قامت باطلاق سراحهم فعلا واعادتهم الى ايران.

وكتبت صحيفة هولير اليومية المقربة من رئيس حكومة الاقليم السابق ان اغلب البرلمانيين الكردستانيين يعتقدون ان اداء البرلمان في مجال مراقبة عمل الحكومة ضعيف، ويرجعون اسباب هذا الضعف الى النظام الداخلي القديم للبرلمان، فيما يرى قسم اخر ان المشكلة تكمن في عدم اهتمام البرلمانيين انفسهم وتقصيرهم في عملهم الرقابي.

ونقلت الصحيفة عن عمر هورامي عضو البرلمان عن القائمة الكردستانية قوله ان من الضروري ان يمنح النظام الداخلي اللجان سلطات اكبر منوها الى ان ديوان الراقبة المالية يجب ان يكون اكثر فاعلية في اداء عمله.

ويرى عضو البرلمان عن حركة التغيير عدنان عثمان ان العمل الرقابي للبرلمان يرتبط بالسلطات الممنوحة للجان وان النظام الداخلي لا يمنح اللجان حق مراقبة عمل الحكومة.

وكتبت صحيفة كوردستاني نوى اليومية الصادرة عن الاتحاد الوطني الكردستاني ان طريق طاسلوجة كركوك قد اصبح يعرف باسم طريق الموت لكثرة الحوادث المرورية المفجعة فيه.

واضافت الصحيفة ان سواق النقل العام واصحاب المركبات الخاصة يؤكدون ان هذا الطرق قد اصبح من اكثر الطرق خطرا بسبب اعمال الصيانة الجارية عليه.

ووجه المتحدثون للصحيفة الانتقاد الى الحكومة في عدم متابعة الشركات القائمة على العمل في هذا الطريق. فيما قال مدير مرور الطرق الخارجية فريق علي للصحيفة انه كان من المفروض ان يجري التفاهم مع مديرية المرور قبل الشروع بهذا المشروع تفاديا لهذه الحوادث.

قراءة في صحف كردية
XS
SM
MD
LG