روابط للدخول

العقارات في العراق من بين الاغلى في العالم


مع تحسن الوضع الامني في بغداد، وعودة الكثير من العوائل العراقية المهجرة الى مناطقها، وفي ظل قلة العقارات المخصصة للسكن او للمكاتب التجارية، استغل اصحاب العقارات الوضع ورفعوا سقف الايجار وحتى البيع الى معدلات تتجاوز بكثير القيمة الفعلية للعقار، كما يقول مختصون بسوق العقارات.

مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر ومنهم المهندس محسن عبد العظيم ابدوا إمتعاضا شديدا من ارتفاع سعر ايجار المنازل والشقق الى معدلات تتجاوز معدلاتها في بعض دول المنطقة.

الى ذلك اوضح شهاب الدليمي وهو وكيل بيع وتأجير عقارات ان اسعار شراء العقارات او ايجارها وصلت الى معدلات تفوق المستوى الطبيعي وان هذا الوضع وان كان مربحا بالنسبة له ولامثاله كما قال، إلاّ انه في الوقت نفسه ابدى استغرابه من لجوء الملاك الى طلب مبالغ تفوق القيمة الفعلية لعقاراتهم.

في غضون ذلك كشفت هيئة استثمار بغداد عن أن بغداد من بين اغلى عواصم العالم من حيث سعر العقار، واتهم الفساد الاداري والمالي وجهات سياسية بعرقلة الاستثمار في قطاع بناء المساكن.

واوضح المتحدث باسم هيئة استثمار بغداد ثائر الفيلي في تصريحه لاذاعة العراق الحر إن سعر العقار لايتناسب مع دخل الفرد العراقي الذي يصل الى نحو خمسة الاف دولار سنويا، مشيرا في الوقت نفسه الى ما اسماها "ازمة سكن خانقة في العراق" وان الحل الوحيد لهذه الازمة، برأيه، هو فسح المجال امام الاستثمار في قطاع السكن.

واكد الفيلي ان اسعار شراء العقار او الاستئجار في بغداد اذا ما قارناها على سبيل المثال بالعاصمة اليابانية طوكيو الزاخرة بالخدمات فسنجد انها اغلى وبفارق كبير.
العقارات في العراق من بين الاغلى في العالم
XS
SM
MD
LG