روابط للدخول

العراقية تصر على التمسك بحقيبة الدفاع


رفض ائتلاف العراقية بزعامة اياد علاوي اشارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى احتمال ترشيح وزير الثقافة الحالي سعدون الدليمي لتولي حقيبة الدفاع وكالة في حال استمر الخلاف على حسم هذا المنصب لفترة أطول.

وقال القيادي في ائتلاف العراقية علاء مكي ان اي مرشح لوزارة الدفاع يجب ان يمر من خلال العراقية بحسب ما نصت عليه اتفاقات اربيل، مضيفا ان ائتلافه لايعترض على شخص الدليمي وانما على المبدأ الذي تم اختياره به بحسب تعبيره.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اشار الى احتمال تكليف سعدون الدليمي لتنولي حقيبة الدفاع وكالة في حال عدم الاتفاق على أسماء المرشحين، مؤكدا أن اتفاقات أربيل نصت على منح الوزارات الأمنية للمكونات وليس للكتل.

الا ان النائب عن الائتلاف الوطني علي شبر لفت الى ان حقيبة الدفاع من حصة العراقية وفقا لنظام النقاط المتبعة أثناء تشكيل الحكومة وبالتالي يجب ان يحظى أي مرشح لموافقتها.

ويتفق النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية فرهاد الاتروشي مع شبر في ان مرشح وزارة الدفاع يجب ان يمرر بالاتفاق مع العراقية حسب اتفاقات اربيل.

وكان رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي أعلن خلال مؤتمر صحافي الاحد ان العراقية هي المعنية بتقديم المرشحين لمنصب وزير الدفاع، مؤكدا أن العراقية قدمت 10 أسماء لرئيس الوزراء لاختيار احدهم لحقيبة الدفاع، في حين نقلت مصادر صحافية عن المتحدث باسم العراقية حيدر الملا قوله ان من بين مرشحي العراقية لتولي وزارة الدفاع قيس الشذر، وصلاح الجبوري، وسالم دلي، وعبد الكريم السامرائي وزير العلوم والتكنولوجيا الحالي.

بيد ان النائب عن ائتلاف دولة القانون حسين الاسدي شدد على ان تعيين أي شخص لتولي وزارة الدفاع بالوكالة لا يحتاج الى موافقة الكتل السياسية وانما هو امر عائد لرئاسة الوزراء، مضيفا ان اتفاقات اربيل نصت على ان وزارة الدفاع للمكون السني وليس لطرف سياسي.

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يدير الوزارات الأمنية بالوكالة منذ الاعلان عن تشكيل الحكومة الحالية في كانون الأول الماضي.

العراقية تصر على التمسك بحقيبة الدفاع
XS
SM
MD
LG