روابط للدخول

يونامي ما زالت مطلوبة لكن دورها بحاجة الى تفعيل


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

قرر مجلس الأمن الدولي بالاجماع يوم الخميس تمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) عاما آخر ونوه بالتحسن الذي شهده الوضع الأمني في الفترة الماضية. ولكن مجلس الأمن شدد على ضرورة احراز مزيد من التقدم على الجبهتين الانسانية والسياسية وجبهة حقوق الانسان.

واتخذ مجلس الأمن قراره بتمديد عمل (يونامي) اثني عشر شهرا اخرى بعد الاستماع الى احدث تقرير قدمه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن عمل البعثة.

ولاحظ القرار تحسن الوضع الأمني في العراق من خلال ما سماه "جهودا سياسية وأمنية منسقة" متوقعا تحقيق مزيد من التقدم عن طريق الحوار السياسي البناء.

وحث اعضاء المجلس حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على تدعيم حقوق الانسان بما في ذلك المفوضية العليا لحقوق الانسان واعتماد استراتيجيات كفيلة بتمكين المرأة من القيام بدور اكبر في عملية صنع القرار.

اذاعة العراق الحر التقت المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل أمين الذي استعرض محاور العلاقة بين الوزارة ومكتب (يونامي) في العراق لا سيما في بناء قدرات الوزارة وتنفيذ مشاريع مع منظمات الأمم المتحدة الأخرى متطلعا الى تفعيل دور البعثة الأممية في المرحلة الجديدة لأهمية مساهمتها.

ودعا مجلس الأمن الدولي في قراره الى مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في العملية السياسية والامتناع عن أي تصريحات أو افعال من شأنها ان تزيد الاحتقان. وقال المجلس ان المدنيين وخاصة النساء والأطفال وافراد الأقليات الدينية والقومية ، يجب ان يشعروا بالأمان مع تشجيع العودة الكريمة والمنظمة للاجئين والمهجرين.

وفي هذا الشأن اتفق سياسيون من كتل مختلفة على ان دور الأمم المتحدة ما زال مطلوبا من خلال بعثتها في العراق ولكنهم اعربوا عن الأمل بتفعيل هذا الدور خلال الفترة المقبلة. ولفت عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة عباس البياتي الى مساعي البعثة من اجل التوصل الى تسوية تضمن مصالح جميع الأطراف في كركوك مثلا.

عضو مجلس النواب والقيادي في ائتلاف العراقية شاكر كتاب اثنى على دور بعثة الأمم المتحدة بوصفها جسرا بين العراق والعالم ومساهمتها في تقريب وجهات النظر بين الكتل السياسية المختلفة حول قضايا شائكة.

واعرب النائب شاكر كتاب عن الأمل بأن تقدم يونامي مساعدتها في مجالات متعددة تمتد من الحفاظ على وحدة العراق الى تطوير التربية والتعليم.

ولكن عضو مجلس النواب عن ائتلاف الكتل الكردستانية محمود عثمان لاحظ ان عوامل واعتبارات مختلفة لا سيما الوضع الأمني تحتم ان يكون دور يونامي محدودا وطالب بعثة الأمم المتحدة بأن تكون على تماس مباشر مع القضايا التي يمكن ان تسهم في معالجتها لا ان تبقى أسيرة المنطقة الخضراء حيث يوجد مقرها.

استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد حميد فاضل لم يستبعد ان تبادر الأمم المتحدة الى تفعيل دورها في العراق بعد انسحاب القوات الاميركية مشيرا الى اهمية المجالات التي تعمل فيها بعثتها مثل المناطق المتنازع عليها مثل كركوك والموصل أو المصالحة الوطنية.

أُنشئت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) في عام 2003 ويرأسها حاليا اد ميلكرت المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق.

ساهمت في الملف مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد ليلى احمد

يونامي ما زالت مطلوبة لكن دورها بحاجة الى تفعيل
XS
SM
MD
LG