روابط للدخول

كربلاء: آراء في جدوى حذف اصفار من العملة الورقية


اوراق نقدية عراقية

اوراق نقدية عراقية

قلل عميد كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة كربلاء، الدكتور علاء فرحان من أهمية حذف ثلاثه اصفار من اوراق النقد العراقية، بالنسبة للاقتصاد العراقي.

واكد فرحان أن حذف أصفار لا ينعش القوة الشرائية للعملة كما يذهب بعض المهتمين بالمجال الاقتصادي، واضاف "إن تاثيرها على الاقتصاد محدود جدا"، موضحا "ان قوة العملة تكمن في قدرة البلد الانتاجية ومدى اعتماده على ثرواته الداخلية ومنتجاته في تلبية وتوفير حاجات مواطنية".

وأوصى فرحان في حديث لإذاعة العراق الحر بضرورة اعتماد المعايير الدولية في ما يتعلق بطباعة الاوراق النقدية، مشددا على أهمية اختيار ورق عالي الجودة، فضلا عن توحيد أحجامها.

وتحظى المساعي الخاصة بطباعة اوراق نقدية جديدة بعد حذف أصفار منها بجدل واسع في الاوساط الاقتصادية، إذ ذهب بعض من يدعمون هذه الخطوة إلى التأكيد على أن حذف اصفار من العملة الورقية ستسهم في دعم القوة الشرائية للعملة الوطنية، لكن استاذ الاقتصاد بجامعة كربلاء الدكتور عباس الدعمي بدا أقل تفاؤلا بهذا الصدد، مشددا على أن القوة الشرائية لأية عملة تزداد بفضل بناء اقتصاد متين.

وعلى الرغم من أن العملة الورقية المتداولة طبعت في الخارج، إلا أنها ليست بالجودة المطلوبة، لذا فقد أوصى عميد كلية الادارة والاقتصاد الدكتور علاء فرحان بضرورة أن يولي البنك المركزي العراقي اهتماما أكبر بجودة الاوراق النقدية الجديدة لتكون قادرة على مقاومة مختلف ظروف التداول.

يشار الى ان العراق غيّر عملته الورقية مرتين خلال العقدين الماضيين، إذ الغي التعامل بالاوراق النقدية التي عرفت بـ"الطبعة السويسرية" في اوائل تسعينيات القرن الماضي، وشرع بطباعة عملته الورقية محليا، ثم ألغيت هذه الاخيرة بعد التغيير في عام 2003.

كربلاء: آراء في جدوى حذف اصفار من العملة الورقية العراقية
XS
SM
MD
LG