روابط للدخول

قراءة في صحف صادرة في بغداد


في متابعة لصفقة الغاز التي ابرمها العراق مع كل ايران وسوريا، اوردت صحيفة العالم تأكيد خبراء وبرلمانيين أهمية هذا الاتفاق لتصدير الغاز الايراني الى اوربا، على اعتبار انه يحول البلد الى محطة ترانزيت على خارطة نقل الطاقة. غير انهم لم يغفلوا ضرورة التزام العراق بالعقوبات الدولية المفروضة على دول اقليمية كايران وسوريا، مشددين ايضاً على أهمية الرقابة البرلمانية على التعاقد مع هذه الدول، ولاسيما في مجالات الطاقة. وهنا اقرّ وزير النفط الاسبق الدكتور ابراهيم بحر العلوم بوجود عقوبات اقتصادية على ايران، مبينا للصحيفة أن تلك العقوبات هي من جانب الولايات المتحدة الاميركية وبعض دول الاتحاد الاوربي، وليس عبر قرارات مجلس الامن او الامم المتحدة. لكن بحر العلوم تساءل إن كان ذلك يجعل العراق والدول الاخرى خاضعة او ملزمة بتطبيق عقوبات وضعتها دول معينة على ايران، ام هي ملزمة فقط بتطبيق عقوبات اممية؟.

والى صحيفة المدى حيث نقرأ ان النائبة عن القائمة العراقية وحدة الجميلي، قد انتقدت او هاجمت (كما تقول الصحيفة) وزراء كتلتها واصفة اياهم بانهم يتملقون إلى التحالف الوطني ولا ينفذون مطالب القائمة، وافادت الجميلي في تصريح خصت به "المدى"، انهم لطالما طلبوا من وزراء "العراقية" درجات وظيفية لإعطائها لجمهورهم إلا أنهم يرفضون ولا يقبلون، بل يعطونها إلى الكتل الأخرى من اجل البقاء أكثر وقت ممكن في المنصب التنفيذي.

وفي الشأن الاقتصادي ننتقل الى جريدة الصباح التي قالت إن اسعار المواد والبضائع في مجمل الاسواق المحلية شهدت ارتفاعات ملحوظة خلال الاسبوع الحالي، اذ عزا تجار ورجال اعمال اسباب ذلك الارتفاع الى بدء عمل الشركات الفاحصة في الحدود العراقية، التي الزمت المستوردين بادخال بضائع تطابق المواصفات العالمية، فضلاً عن استيفائها مبالغ مالية كأجور للفحص. هذا واشار مصدر في الموانئ العراقية خلال حديثه لـ(الصباح) الى ان بدء شركات الفحص بمهامها قد ادى الى انخفاض عدد البواخر التجارية المتوجهة الى ميناء ام قصر بنسبة 50%.

هذا وفي سياق آخر اشارت صحف بغداد الى ان محرك البحث العالمي الشهير "غوغل" قد حيّا يوم الثلاثاء، ذكرى ولادة الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري بوضع صورته على صفحته الرئيسة.

قراءة في صحف صادرة في بغداد
XS
SM
MD
LG