روابط للدخول

تظاهرة ضد القصف الإيراني لقرى كردستان العراق


ناشطون يتظاهرون أمام القنصلية الإيرانية في أربيل

ناشطون يتظاهرون أمام القنصلية الإيرانية في أربيل

تظاهر الثلاثاء في اربيل المئات من ممثلي منظمات المجتمع المدني في إقليم كردستان العراق امام القنصلية الايرانية، مطالبين بوقف القصف المدفعي الايراني ضد القرى الكردية في الاقليم.
وردد المتظاهرون الذي رفعوا اعلام كردستان، شعارات تندد بالسياسة الايرانية في قصف القرى الكردية، أمام القنصلية الايرانية وسط اجراءات امنية مشددة، معتبرين ذلك خرقاً للسيادة العراقية.
جانب آخر من التظاهرة

مديرة مركز خاتو زين لقضايا المرأة بهار علي، وهي احدى المشاركات في تنظيم هذه التظاهرة، قالت في حديث لاذاعة العراق الحر ان لدى المتظاهرين مذكرة ينوون تقديمها الى الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد من خلال القنصلية الايرانية بخصوص القصف المدفعي، مشيرة الى انهم امهلوا الحكومة الايرانية 72 ساعة لوقف القصف، والا فستكون لديهم نشاطات اخرى، منها إغلاق الطرق الرئيسة في المعابر الحدودية، والمطالبة بوقف التعاملات التجارية مع ايران، ومقاطعة البضائع الايرانية.
قوات الأمن الكردية تفرض طوقاً حول القنصلية اللإيرانية في أربيل

من جهتها طالبت الناشطة في مجال حقوق المرأة تامان شاكر الحكومة الايرانية باحترام المواثيق الدولية واحترام الجيرة ووقف الاعتداءات ضد سكان المناطق الحدودية والاعتراف بحقوق الشعب الكردي.

عضوة برلمان كردستان العراق هازه سليمان التي شاركت بمفردها في هذه التظاهرة، طالبت بموقف واضح من برلمان كردستان ازاء الاحداث التي تشهدها المناطق الحدودية، واضافت في حديث لاذاعة العراق الحر:
"مع اننا اتخذنا خطوات في برلمان كردستان، لكنها كانت بطيئة.. فالبرلمان بحاجة الى ان يتخذ موقفاً واضحاً من هذا القصف الذي الحق اضرارا كبيرة بالمواطنين واسفر عن مقتل وجرح عدد منهم".
واكدت سليمان ان هناك مطالبات من قبل اعضاء برلمان كردستان بعقد جلسة استثنائية لبحث هذا الأمر.

يذكر ان القرى الحدودية في اقليم كردستان العراق تتعرض خلال هذه الفترة الى قصف مدفعي ايراني باستمرار، اسفر لحد الان عن مقتل واصابة عدد من المواطنين واجبار اخرين على ترك قراهم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
تظاهرة ضد القصف الإيراني لقرى كردستان العراق
XS
SM
MD
LG