روابط للدخول

صحيفة كويتية: وفد فني عراقي لبحث أزمة ميناء مبارك


في الشأن العالمي استحوذ الهجوم المزدوج الذي وقع في النرويج على اهتمام الصحف العربية التي إنتهزت الفرصة لتقول إن الارهاب ليس له لا جنسية ولا دين كما رأت انها ابعدت ملمح التطرف عن صورة الاسلام. لكن عراقياً، اشتركت الصحف العربية بعرض خبر القاء قوات الامن العراقية القبض على عناصر شبكة اغتيالات تابعة للقاعدة.

في سياق آخر اشارت صحيفة "القبس" الكويتية الى تأكيد الكويت حرصها على معالجة ازمة ميناء مبارك الكبير، وانها ستستقبل وفداً فنياً عراقياً يزور البلاد قريبا لبحث الموضوع. وقال مصدر حكومي كويتي للصحيفة إنهم على استعداد لإطلاع الوفد الفني على مجريات الميناء الذي ستستفيد منه بغداد، خصوصا انه سيسهل عملية انتقال البواخر التي ستنقل البضائع إلى العراق وغيره من الدول.

وتابعت صحيفة "الرأي" الكويتية ايضاً موقف عضو مجلس النواب الأردني محمود الخرابشة من قرار المحكمة الإسبانية الأخير باستدعاء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومسؤولين آخرين للمثول أمامها على خلفية مهاجمة قوات الامن العراقية لمخيم اللاجئين الايرانيين "معسكر أشرف". ووصف الخرابشة قرار المحكمة بأنه انتصار للقضايا الإنسانية. كما نقلت الصحيفة الكويتية عن النائب الاردني أن المالكي لم يعد يصلح ليكون رئيساً للحكومة العراقية على اعتبار انه أصبح بعد قرار المحكمة الإسبانية مصنفاً في خانة مجرمي الحرب الذين تسببوا بقتل وجرح العديد من اللاجئين في مخيم أشرف.

والى صحيفة "الجزيرة" السعودية حيث كتب جاسر عبد العزيز الجاسر في عموده اليومي عن ملف المياة وان كلاً من تركيا وايران تتخذان مواقف أقل ما يقال عنها إنها غير ودية. ويقول الكاتب إذا نحينا إيران خارج المعادلة؛ لأن لإيران أطماعاً ظاهرة في العراق تبدأ في فرض النفوذ السياسي، فإن تركيا التي يقدم قادتها أنفسهم وبلادهم على أنهم مساندون للعرب ويدعمون قضاياهم، فانها تتخذ موقفاً سلبياً جداً تجاه العراق وسوريا معاً في قضية المياه. مضيفاً الجاسر بأن تجفيف ونصب السدود على الأنهر المتجهة للعراق يؤدي عاجلاً أو آجلاً إلى تهديد العراقيين بالعطش وقلة المياه وتصحر أراضيه، وللأسف هذه الأعمال تقوم بها دولتان جارتان.
صحيفة كويتية: وفد فني عراقي لبحث أزمة ميناء مبارك
XS
SM
MD
LG